استجابة عالية وحالة وعي لدى الاردنيين بأن كل إجراء جديد هو من أجلهم ومن أجل حياتهم وحفظاً للبلد من تفشي هذا الوباء الذي لم يفرق بين أحد ولأن الجيش له رمزيته الخاصة في نفوس الاردنيين وثقة عالية أثبت الاردنيون انهم يريدون الوقوف مع وطنهم والالتزام.

اعتقد بأن هناك من يدرك في إدارة الأزمة أن ثمة حاجات ملحة للمواطنين بدأت أصواتهم ترتفع للمطالبة بتلبيتها وإفساح المجال لهم بالطريقة التي تراها الحكومة مناسبة ففي البيوت ثمة أطفال وكبار في السن و حالات مرضية متنوعة وغيرها من حالات ذات احتياجات هذا على صعيد الاحتياجات الضرورية لحالات معينة ذات ظروف خاصة ذكرناها سابقا لكن أيضا ندرك أن ثمة احتياجات باتت في حكم الضروريات التي لم يعد لأحد الاستغناء عنها ويقدمها أصحاب مهن أو محلات تجارية وسلع لا نذيع سرا ان قلنا انها تساعدهم على الالتزام بقرار حظر التجول.

بالأمس كانت الحكومة تستجيب وأعلنت بداية عمليات توزيع للخبز والمياه والادوية و يتبع ببعض الأشياء الأخرى لكن ثمة خللا لا يمكن التغافل عنه في عمليات التوزيع التي لم تؤد الغرض منها أو انها اديرت بطريقة غير موفقة أو أن من تصدى لهذا العمل ليس لديهم خبرات جيدة في عمليات التوزيع وهنا مثلا لماذا لم يتم توسيع نطاق إدارة الأزمة والعاملين فيها فالعمل كبير وكبير جدا ويحتاج لكثافة جهود أكبر وخبرات في الميدان وليس في المكاتب أو بالأحرى خبرات متخصصة في هذا الشأن ولديها تجارب واعتقد ان لجان شبابية شعبية تشكلت في مناطق معينة كانت ناجحة.

لا أعلم كيف لم يأت على بال أحد من وزراء إدارة الأزمة بأن يتذكر أن لا يقيس على إجراءات سابقة تم ضبطها بالجيش والأجهزة الأمنية ولكن ثمة مستجدا هو حاجات للناس وهو ما دفع رئيس الوزراء لاتخاذ قرار بشأن فتح جزئي للمحلات التجارية في الأحياء الصغيرة.

نعلم أن قرار حظر التجوال جامد ولا يقبل أي تفسير لكن طريقة تنفيذه أو ما يساعد على الالتزام بالتنفيذ من إجراءات فيها مساحة ومرونة يمكن التعامل معها من شأنها اشراك عناصر جديدة للمساعدة في إدارة الأزمة في الميدان وهذه العناصر قريبة من الناس وتمثلهم مثل منظمات المجتمع المدني وناشطي العمل الخيري والاجتماعي في المجتمعات المحلية وناشطين شباب في المراكز الشبابية ولا يمكن إلا ان نذكر تجربة هيئة شباب كلنا الأردن وهي احد برامج صندوق الملك عبدالله للتنمية والتي اثبتت جدارتها في أحداث وطنية كثيرة ويمكن الاعتماد عليها لإدارة عمل اللجان الشعبية التي ستساعد بتنفيذ إجراءات الحكومة والمحافظة على عدم حصول الاكتظاظات وترويج الأفكار الإيجابية و رفع حالة الوعي وقبل كل شيء انتشار فرق الهيئة في كافة مناطق المملكة.

sad_damesr83@yahoo.com