بمناسبة «يوم الأسير الفلسطيني» في السابع من نيسان المقبل ينتهز ذوو الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي للمطالبة بإطلاق سراحهم بعد أن باتوا عرضة لوباء الكورونا..

للتذكير.. فمنذ الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين العام 1948 وحتى الآن سجن نحو مليون فلسطيني وعددهم الآن الفا أسير بعضهم مر أكثر من 40 عاما من أعمارهم وراء القضبان رغم المناشدات الدولية لإطلاق سراحهم...

وخلافا لجميع الاحتلالات في العالم تقوم إسرائيل بهدم بيوت السكنى لذويهم ولأكثر من مرة واجراءات عقابية اخرى وكثيرة لأقاربهم ولذويهم..

هذه القصة للأسير الفسطيني كريم يونس «عميد الأسرى الفلسطينيين» مؤبد مفتوح في سجون الاحتلال الإسرائيلي وفي العالم كله المقرر الإفراج عنه سنة 2023 وسيصبح عمره حينها 65 عاماً قضى منها 40 عاماً..

الأسير كريم يونس أمضى 14 ألف يوم في سجون الاحتلال الإسرائيلي يقول: ولدت ومعي هوية زرقاء، داخل الأراضي المحتلة 48 بقرية عارة درست الإبتدائي بنفس القرية والثانوي بالساليزان بالناصرة، وبعدها هندسة ميكانيكية بجامعة بن غوريون، كان بإمكاني أتصهين باللبس والأكل والفكر وأصير صهيونيا ومالي ومال هالناس وبعيش حياتي، بس لأ...!

اعتقلوني ثاني يوم 6/1/1983 أجو علي ع الجامعة بلش الضرب والتحقيق والعذاب.. حكموني إعدام شنق بالحبل ولبسوني بدلة حمراء، وظليت أستنى بالإعدام وبعد 9 أشهر الغوا حكم الإعدام وحكموني «مؤبد مفتوح» وبعدها المحامي استغل ثغرة عندهم وتحدد هالمؤبد 40 سنة..

بالسجن كملت تعليمي وألفت كتابين ودافعت عن الأسرى وكنت سند للمرضى وغير هيك أشرفت على تعليمهم إضرابات لكننا اضربنا اكثر من مرة وكلمتي زي السيف.. كانوا يمنعونا من صلاة العيد وأنا أجمعهم ونصلي..

سنة 2023 رح أطلع من السجن ورح يكون لي 14.600 يوم، هسا أنا مقضي منهن 12.700، صارلي 35 سنة محبوس ورح أقضي 40 وعمري بكون 65 عاماً.

هذه القصة لأقدم أسير في سجون الإحتلال وفي العالم الأسير «كريم يونس» المقرر الإفراج عنه سنة 2023، الذي سيصبح عمره حينها 65 عاماً قضى منهم 40 في سجون الاحتلال الإسرائيلي...

Odehodeh1967@gmail.om