عمان - الرأي

تفقد وزير البيئة الدكتور صالح الخرابشة اليوم الخميس، الاوضاع التموينية في اسواق محافظة اربد ولواء الرمثا ولواء قصبة اربد وايدون والنعيمة شملت الأسواق التجارية ومحال بيع الخضار والفواكه ومدى الالتزام بإجراءات السلامة العامة وتعليمات حظر التجول. وقال الخرابشة إن مدى الالتزام بالتعليمات والإجراءات المتبعة في الأوقات المسموح بها للتسوق عكست تفهما واضحا من قبل المواطنين وقابلها التزام مماثل من أصحاب المنشآت والمحال التجارية ومراكز التسوق ومحال بيع الخضار والفواكه.

واطمأن على مدى كفاية المواد التموينية في أسواق اربد، مؤكدا أنه يوجد مخزون استراتيجي كاف وآمن، مشيدا بالتزام أبناء اربد في التقيد بالتعليمات بشكل يعكس مدى تفهمهم واستجابتهم للإجراءات التي تهدف بالإساس لحمايتهم وتوفير السلامة العامة لهم بشكل متواز مع اتاحة الفرصة أمامهم للحصول على احتياجاتهم الضرورية والأساسية.

ودعا الخرابشة إلى عدم التهافت بشكل مبالغ فيه من البعض وعدم اللجوء إلى تخزين المواد التموينية بكميات كبيرة وضرورة التفكير بالغير لأن المواد متوفرة ولا خوف أو قلق من نفاذها، لافتا إلى ضرورة اتباع جميع إجراءات الوقاية والسلامة العامة أثناء التسوق بعدم التجمهر وترك مسافات أمان كافية والاهتمام بالتعقيم وارتداء الكمامات والكفوف وغيرها من أدوات السلامة العامة.

وأكد أن لا سبيل أمامنا إلا الالتزام بهذه الإجراءات حفاظا على سلامتنا وسلامة أبنائنا إذا ما أردنا مواجهة هذا الوباء وحسر انتشاره والسيطرة عليه، مشيرا إلى أن القرارات الحكومية المنبثقة عن مركز إدارة الازمات تأخذ بعين الاعتبار كل الملاحظات التي تصلها وهي في حالة تقييم دائم وصولا لأنجع الوسائل والطرق التي تخفف على المواطنين وتحفظ ادامة تقديم مجموع الخدمات الأساسية لهم.

ونوه الخرابشة بأن الاستهتار بهذه التعليمات والإجراءات يعتبر خسارة للاقتصاد الوطني ويلحق الضرر بالمواطنين وبالإمكانات المتوفرة والمقدرات التي وضعتها الحكومة لخدمة المواطن وصحته وسلامته كأولوية تتقدم على كل الأولويات.

واوعز بإغلاق بعض المحال المخالفة للتعليمات وغير المسموح لها بالبيع، لافتا إلى أن الاسعار في اربد ضمن المعدلات الطبيعية.

ورافق الخرابشة خلال الزيارة محافظ اربد رضوان العتوم ومدير الشرطة العقيد عاهد الشريدة وممثل عن الادارة الملكية لحماية البيئة والسياحة ومدير البيئة في المحافظة.