عمان - الرأي

قدم رئيس مجلس الاعيان فيصل الفايز الشكر الجزيل والعرفان الكبير لكل من سأل عن صحته واطمئن عليه ودعا له بالشفاء العاجل ودوام الصحة والعافية ، على اثر الوعكة الصحية التي تعرض لها والمت به ، سواء كان ذلك من خلال زيارته في المشفى او الاتصال الهاتفي او عبر مختلف وسائل الاعلام و التواصل الاجتماعي .

وقال الفايز الذي تماثل للشفاء التام ، ان الشكر والعرفان والتقدير موصولا ايضا ، للاهل والزملاء والاصدقاء في مختلف المواقع المدنية والعسكرية من عاملين ومتقاعدين ، ومن مختلف مؤسسات المجتمع المدني والاحزاب والنقابات المهنية والعمالية ، والزملاء في مجلسي الاعيان والنواب ومختلف المؤسسات الصحفية والاعلامية ورجالات الدولة من مدنيين وعسكريين ، اضافة الى وكافة المواطنين الذين اطمئنوا عليه من ارجاء الوطن الغالي .

كما قدم شكره الكبير للقائمين على مدينة الحسين الطببة ولكافة العاملين فيها من اطباء وممرضين وفنيين وغيرهم ، على ما قدم له من رعاية واهتمام خلال فترة تلقيه العلاج حتى تماثله للشفاء .

وقال الفايز " انه وبعد ان منا الله علينا بالشفاء التام فاني اقف عاجز امام مشاعركم النبيلة وكرمك الكبير الذي طوقتم عنقي به , واننا ادعو الله العلي القدير ان لا يريكم مكروها بعزيز ، وان يبقي وطننا بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني , وطن العز والشموخ والمحبة والتاخي " .