الرأي - دميانا كوكش

لدى كل شخص نظام يقوم على مقاومة ومكافحة البكيتريا والفيروسات بشكل طبيعي لكن هذا النظام يكون عرضة للخلل والضعف والأنهيار في عدم الأهتمام باتباع نظام صحي ومتوازن يجعل الجسم عرضه للأمراض ومهاجمة الفيروسات دون حماية

فالأعتقاد الشائع ان الرياضة هي جزء من الرفاهية لكن الحقيقة ان الرياضة هي عامل اساسي في الحفاظ على صحة الجسم العضوية والنفسية ومن اكبر آثار اهمال الرياضة ضعف جهاز المناعة الذي يحمي الجسم من الكثير من الأمراض ومهاجمة الفيروسات له كرياضات (السباحة والمشي والجري والدراجة الهوائية ) وهي الرياضات على تعمل سرعة تدفق الدم في انحاء الجسم المختلفة .

من جهته قال رئيس المركز العربي للخلايا الجذعية خبير المناعة والطب التجديدي د.أديب الزعبي لـ لرأي : تعتبر ممارسة التمارين الرياضية من اهم أسباب تقوية الجهاز المناعي عن طريق تنشيط الدورة الدموية والأبتعاد عن الكسل والخمول فأساس عمل الرياضة هو تنشيط العضلات والأعصاب وتنشيط الأعضاء الداخلية كافة وتعتبر من افضل المحفزات المناعية للجسم .

وزاد : عند أداء التمارين الرياضية يرتفع معدل ضربات القلب الى 150% عن المعدل الطبيعي فيصبح ضخ الدم الى الأماكن المختلفة في الجسم اسرع وأقوى وعند الأصابة في الفيروس ويحصل الجسم على نسبة اكبر من الأوكسجين في الدم ويعتبر الأوكسجين الصديق الحميم لجهاز المناعة والعدو اللدود للفيروسات اذ يعمل على تقليل من عملية الأكسدة للخلايا لأن من اسياسيات قوة الجهاز المناعي التقليل من عملية الأكسدة في الخلايا من اجل تحفيز الجسم على مقاومة الأمراض

واضاف تعمل الرياضية على التخلص من فضلات الجسم كافة حتى الموجودة في الأنسجة والخلايا فيتم التخلص من ثاني اكسيد الكربون والحصول على كمية اكبر من الأوكسجين الواصلة الى الدماغ فيتم تنشيط الغدة النخامية ايضا المسؤولة عن هرمون السعادة فيقل التوتر والأكتئاب اللذان يعملان على أضعاف جهاز المناعة في حال شعور الفرد بهما و خصوصا عند ممارسة رياضة المشي او الجري التي تعمل على رفع الدم الموجود في القدمين واعادة ضخ من القلب دم بنسبة اكسجين اعلى الى بقية الجسم

وأردف : اثبتت الدراسات الحديثة عن اهم وظيفة للرياضة في رفع مناعة الجسم وهي ، زيادة نسبة الخلايا الجذعية في الدم ورفع نسبة تجديد الأنسجة فكمية الأوكسجين الناتجة عن ممارسة التمارين الرياضة تعمل على احياء الخلايا الجذعية النائمة و انقسامها وتكاثرها وانتاج خلايا جذعية جديدة اضافية تقاوم الشيخوخة والفيروسات المهاجمة للجسم

وتطرق الزعبي الى افضل الرياضيات على الأطلاق هي رياضة السباحة لما من فوائد عظمية في تحريك كافة عضلات الجسم ومكونات الماء من الأوكسيجن والهيدروجين في تحفيز جهاز المناعة والحفاظ على السوائل الموجودة في الجسم لقلة التعرق

وشدد الزعبي على ضرورة الابتعاد عن التوتر الذي يجعل اجهزة المناعة ترتعش وتبتعد عن عملها الأساسي بالشكل الأمثل مما يجعل الشخص عرضة لاستقبال الفيروسات وعدم مقاومتها

ومن اهم الطرق والسبل لتقوية جهاز المناعة أيضا بحسب الزعبي

القدر الكافي من النوم

عندما لا تنام بالقدر الكافي فإن الجسم لا يفرز الهرمونات التي تساعد تجديد النظام الحيوي وتضعف بذلك وظائف الجهاز المناعي فقدت اثبت العلماء من خلال دراسات عديدة ان ساعات النوم الكافي التي يحتاجها الجسم هي من 6-8 ساعات يوميا

وفي ذات السياق اثبتت ابحاث ودراسات مستفيضة ان ممارسة التمارين الرياضية من ٣ الى ٤ مرات أسبوعيا يزيد من مقاومة الجسم للأمراض والفيروسات وتنخفض فرصة الإصابة بعدوى الجهاز التنفسي الى النصف مقارنة بالأشخاص اللذين لا يتمرنون وذلك بسبب تحسن في جودة تدفق السوائل الى الجهاز اللمفاوي بحيث يعمل بشكل أفضل على تنظيف نفسه بنفسه من البكتيريا والسموم والفيروسات

وتناول الأطعمة المضادة للأكسدة

اذ من المعروف ان خلايا جسم الأنسان تتأكسد مع مرور الزمن كما يتأكسد الحديد ويصدأ مما يجعل اجسامنا عرضة لنقص المناعة وسرعة مهاجمة الفيروسات فهناك اطعمة تعمل على اصلاح الخلايا المتضررة في الجسم وتعمل على تقوية جهاز المناعة من الأمراض وهي ( الفراولة - العنب- البروكلي - القرنبيط -زيت الزيتون - الطماطم - التوت البري)