كتب: حسين دعسة

..في عزيز الأيام، على تلة من ربيع المملكة الأردنية الهاشمية، نبتت عشبة المحبة وامتدت لتنير الدروب فعلى رقتها تخوض كتائب وسرايا الجيش العربي الاردني المصطفوي، معركة حماية الأردن، الانسان والارض.

..هي ميثاق أصحاب الجباه الحرة والرجال الرجال، ركب الشرف والعز والكرامة.

..ليل نهار نراهم في عشقهم للاردن وقيادته الهاشمية التي ظفرت جدائل الفخر والجمال والتنمية من اجل حماية انسان اليوم في المملكة المعززة التي تريد الحياة وتنبذ «جائحة الكورونا» وتريد للانسان الاردني ان يتجاوز لحظات الألم او المرض او الجوع.

..هو الجيش، ضميرنا الحامي، فيصل قيادتنا ومهر العروس الحرة، تلك الارض النشمية الغراء على فيض النهر المقدس، نهر الاردن ومخاضتة المزدهرة بالحب والحياة..

جيشنا جيش الصحة والجمال والبناء.

huss2d@yahoo.com