الرأي - رصد

أكد فالنسيا، أول ناد إسباني لكرة القدم يعلن عن إصابة لاعبيه بـ فيروس كوفيد-19 (كورونا)، أن 35% من تشكيلته وموظفيه جاءت اختباراتهم ايجابية، لكن دون حالات خطيرة.

وقال النادي الاسباني الاثنين إن تفشي الفيروس في صفوفه، جاء نتيجة رحلته الشهر الماضي إلى ميلانو، المنطقة المعلنة "عالية المخاطر" من قبل السلطات الايطالية، وذلك لخوض ذهاب الدور ثمن النهائي لدوري أبطال اوروبا ضد أتالانتا.

وأضاف النادي إنه برغم الاجراءات المشددة المعتمدة من النادي بعد المباراة، فإن النتائج الاخيرة أزظهرت أن التعرض المتأصل لهكذا مباريات، تسبب باختبارات ايجابية لنحو 35%" من اللاعبين والمدربين. وتابع النادي أن كل الحالات دون عوارض ظاهرة، وهي معزولة راهنة في منازلها، تتلقى التقييم الطبي وتنفذ خططها التدريبية المقررة.

وكان نادي فالنسيا أكد الأحد أن اختبارات خاصة بالفيروس لخمسة من لاعبيه وموظفيه، بينهم مدافعه الأرجنتيني إيزيكييل غاراي، جاءت ايجابية. وأصبح غاراي أول لاعب من دوري الدرجة الأولى الإسباني، يعلن عن إصابته بفيروس كوفيد-19.

وجاء الاعلان عن الإصابة بفيروس "كوفيد-19"، الذي أدى الى إرجاء الدوري الإسباني لمرحلتين على أقل تقدير، على لسان غاراي بالذات حيث كتب في حسابه على موقع "انستاغرام"، أن الاختبارات أثبتت الحالة الإيجابية بالنسبة للفيروس، قائلا إنه يشعر بحالة جيدة للغاية، لكن يبقى فقط الاهتمام بتعليمات السلطات الصحية والمكوث في عزلة، على حد قوله.

المصدر: قناة يورو نيوز