اعداد - فاتن عبيدات

يبدو انك تعاني نوعا من اضطرابات القلق والتي تصيب حوالي 15% من الاشخاص حول العالم وتم اضطراب قلق الصحة. فاضطراب القلق العام هو تخوف الشخص من مشكلة معينة ونوبات متكررة من المشاعر المفاجئة للقلق الشديد يرافقه التوتر والخوف بالاضافة الى ظهور عوارض جسدية كالصداع والاصابة بزيادة معدل ضربات القلب والتعرق والارتجاف والتبول بشكل متكرر.

انواع اضطرابات القلق متعددة فهناك اضطراب القلق العام واضطراب الرهاب الاجتماعي واضطرابات الرهابات المحددة واضطراب نوبات الهلع واضطراب قلق الصحة وهو مرض يعاني منه العديد من الأشخاص في فترة مبكرة من الطفولة وتستمر معهم إلى فترات عمرية متقدمة.

فعلى سبيل المثال قد يكون الشخص قد واجه تجربة مع َمرض خطير في طفولته او اصابة أقاربه لأمراض خطيرة كالسرطان مثلاً وشاهد هذا الشخص قريبا تلو قريب يعانون من نفس المرض فيصبح على المدى البعيد في تفكير مستمر ويعيش حالة من الخوف والتوتر من الإصابة بذاك المرض.

ان المشكلات المرتبطة باضطراب قلق الصحة قد تسبب العديد من العوارض للشخص الذي يعاني من هذا المرض فقد يلجأ إلى عمل فحوصات بشكل أسبوعي ويدفع مبالغ طائلة للمختبرات والمستشفيات للاطمئنان على صحته وانه غير مصاب بالسرطان أو مرض جنسي معين او الكورونا فيروس او العكس من ذلك قد يحاول الهروب من المستشفيات خوفا من أن يكتشف أنه مريض فتظهر عليه اعراض كصعوبة النوم (الارق) ومشكلات هضمية بالامعاء وفقدان الشهية وسرعة في دقات القلب وصداع ويمتد به الأمر أن يتمنى الموت ليرتاح.

ولأن اضطراب القلق المرضي قد يكون احيانا مرتبطا بمشكلات صحية فيلجأ الطبيب النفسي اولا إلى تحويل المريض إلى الطبيب المختص لفحصه وتشخيصه للتأكد من ان حالته الصحية سليمة وانه لا يعاني من أمراض وفي حال انه لا يعاني من شيء يلجأ الطبيب النفسي إلى وضع خطة العلاج والتي تساعده في الحد من تدهور حالته والتي تصبح عائقة لحياته فمن السهل العلاج ان حصل المريض على المساعدة مبكرا.

د. احمد السالم

اخصائي الامراض العصبية والنفسية