واشنطن - ا ف ب 

أعلن البيت الأبيض الخميس أنّ ما من داعٍ "في الوقت الراهن" لخضوع الرئيس دونالد ترامب لفحص فيروس كورونا المستجدّ على الرّغم من أنّه التقى قبل أيام مساعداً للرئيس البرازيلي جائير بولسونارو وتبيّن لاحقاً أنّه مصاب بالفيروس.

وقالت المتحدّثة باسم الرئاسة الأميركية ستيفاني غريشام إنّ "الرئيس ونائب الرئيس (مايك بنس) لم يختلطا عملياً بالمستشار الذي ثبتت إصابته بالفيروس وليسا بحاجة للخضوع للفحص في الوقت الراهن".

وكانت الحكومة البرازيلية أعلنت في وقت سابق الخميس أنّ مسؤولاً حكومياً التقى في نهاية الأسبوع المنصرم ترامب خلال الزيارة التي قام بها بولسونارو إلى الولايات المتحدة.