نهلة الجمزاوي

سهم وأسرار الكون

لغز مثلث برمودا العجيب



اشتهر مثلث برمودا، بسبب حوادث الاختفاء الغريبة التي حدثت في تلك المنطقة من العالم، حتى إنّه سمي بمثلث الشيطان، ومنطقة برمودا هي منطقة جغرافيّة تخيلية عبارة عن مساحة مليون كليومتر مربع على شكل مثلث متساوي الأضلاع يمتد بين ثلاث نقاط رئيسية هي: برمودا، وبورتوريكو، وفورت لودرديل في فلوريدا الأمريكيّة، ورغم ما يشاع عن تلك المنطقة إلا أنّ الإحصائيات تشير إلى أنّ حوادث الاختفاء في تلك المنطقة لا تختلف أو تزيد عن المعدل المتوسط لباقي مناطق المحيط الأطلسيّ، ورغم تلك الأرقام فإنه من الطبيعي ملاحظة أن تفادي السفن وال?ائرات المرور من تلك المنطقة قد قلل من معدلات الحوادث بصورة ملحوظة.

وتقع منطقة مثلث برمودا في غرب المحيط الأطلسيّ، مجاورة لجنوب شرق ساحل ولاية فلوريدا الأميركية، وسميت بهذا الاسم تبعاً مجموعة جزر برمودا البريطانية، وأغلبها جزر غير مأهولة بالسكان.

وقد سجلت أولى حوادث مثلث برمودا في عام 1840، عندما اختفت سفينة فرنسيّة تسمى روزالي أثناء عبور المنطقة، ورغم جهود فرق البحث والإنقاذ في العثور عليها إلا أنّها لم تسفر عن نتائج، وكانت المفاجأة ظهور السفينة بعد عدة سنوات خارج منطقة برمودا دون وجود أي من ركابها، وتلا تلك الحادثة بأربعة عقود مصادفة إحدى سفن نقل البضائع الأميركية لسفينة مهجورة قرب منطقة برمودا، فأرسلت طاقم للكشف عن ما حدث في السفينة، ولكن انقطع الاتصال معهم، ثم أرسلوا فريقاً آخر فاختفى أيضاً، وبعد مرور يومين عُثر على السفينة دون وجود أي أثر لشخص?على متنها. كانت آخر تلك الحوادث في عام 1924 عندما أرسلت الباخرة اليابانية "رايغو كومارو" نداء استغاثة أكثر من مرة تطلب النجدة على وجه السرعة، وبوصول سفن الإنقاذ كانت الباخرة قد اختفت بكل الركاب الذين كانوا على متنها.

تفسيرات لغز برمودا:

انقسمت تفسيرات حوادث مثلث برمودا بين القصص الأسطورية عن تكنولوجيا جزيرة أطلانتس الغارقة، أو الأطباق الطائرة واختطاف طواقم السفن والرحلات الجوية من قبل الكائنات الفضائيّة، وظهرت كذلك محاولات للتفسير العلمي لتلك الحوادث الغامضة، أهمها القوة المغناطيسيّة لتلك المنطقة من الأرض التي تسبب أخطاء في البوصلة وهو أمر معروف لدى الملّاحين البحريين منذ القرون الوسطى، إضافة إلى ذلك فقد تم إرجاع بعض تلك الحوادث إلى التدمير المتعمد، خاصة أن أغلبها وقع في أوقات الحروب كالحرب العالميّة الأولى، أو القرصنة البحريّة المنتشرة ?ي مساحات واسعة من المحيط الأطلسي.

حكاية من التراث العربي

الملك النعمان والمهندس سنمار



في قديم الزمان أراد ملك اسمه النعمان أن يبني قصرًا عظيمًا، يباهي به جميع الملوك في ذلك الوقت، ويفاخرهم. سأل النعمان عن المهندسين والبنائين في مملكته، فعلم أنّ أمهر البنائين جميعا مهندس اسمه سنمار.

أرسل النعمان في طلب سنمار فحضر لمقابلته. وقال النعمان:أرسلت في طلبك لتبني لي قصرا لم يرَ الناس له مثيلاً في مملكتي، وسوف أكافئك مكافأة عظيمة.

قال سنمار:يشرّفني أن يطلب مني الملك بناء قصره، سوف أبني لك يا مولاي – قصرا ما رأى الناس مثله من قبل، لكن ذلك سيكلّفك الكثير، وسوف أحتاج إلى ألف من البنّائين المهرة.

قال النعمان:اطلب ما تشاء، وستجده بين يديك في لحظات، المهم أن تنتهي من بناء القصر في أقصر وقت ممكن.

مكث سنمار ليالي وأياما يعد رسوم القصر ومعه المساعدون، ثم اختار موقعاً ممتازاً على أحد الأنهار، وبدأ في البناء، واستمر يعمل ليلاً و نهاراً عدّة سنوات بلا راحة.

انتهى البنّاؤون من البناء، وذهب سنمار إلى النعمان وقال:قصرك جاهز الآن، ينتظر قدومك يا مولاي. فرح الملك النعمان بالخبر، وكان مشتاقاً ومتلهّفاً لرؤية القصر. ولمّا حضر أعجب ببنائه كثيرا، وشكر سنمار على جهده وبراعته وفنّه، وقال:

ما كنت أتخيّل أبدا – يا سنمار – أن القصر سيكون بهذه العظمة والفخامة! إنّك تستحق جائزة كبيرة... وبعد أيام انتقل الملك ليسكن في قصره الجديد، وأرسل في طلب سنمار. حضر سنمار وقابل الملك النعمان. طلب النعمان من سنمار ان يتجوّل معه في جوانب القصر. وان يعرّفه بغرفه وقاعاته.

طاف النعمان وسنمار في جميع جوانب القصر، ثم صعدا إلى سطحه. كان السطح عاليا، وكان منظر المدينة من بعيد جميلاً. سأل النعمان سنمار:هل هناك قصر مثل هذا؟. فأجابه سنمار:لا يا مولاي. ثم سأله النعمان:وهل هناك بنّاء غيرك يستطيع أن يبني مثل هذا القصر؟. أجاب سنمار: لا يا مولاي.

فكّر النعمان سريعا، وقال في نفسه:إذا عاش هذا البناء فسيبني قصوراً أخرى أجمل من هذا القصر.. ليس هناك غير حلّ واحد.. نعم.. حلّ واحد!.

أشار النعمان إلى بعض جنوده، وهمس لهم بأمر. وعلى الفور، أمسك الجنود بسنمار، وألقوه من فوق سطح القصر! سقط سنمار من هذا الإرتفاع الكبير على سطح الأرض، ومات في الحال.

وكانت هذه المكافأة التي نالها سنمار على عمله العظيم!

ومنذ ذلك الوقت، ونحن نقول هذا المثل:جزاء سنمار لكلّ من يقدّم خيراً للناس فيجزونه شرّا.

صندوق المعلومات



- هل تعلم أنّ الكائنات المجهرية الموجودة على جسم إنسان واحد، تفوق في عددها الكائنات البشرية على سطح الأرض.

- هل تعلم أنك إذا استطعت الطيران لكوكب بلوتو فإن الرحلة ستستغرق أكثر من 800 عام.

- هل تعلم أن عدد النجوم في الكون يفوق عدد حبيبات الرمال على جميع شواطئ الأرض.