الجزائر - ا ف ب 

أعلن وزير الصحة الجزائري عبد الرحمن بن بوزيد الثلاثاء منع كل التجمعات للحؤول دون انتشار فيروس كورونا المستجد في هذا البلد الذي سجل 20 اصابة مؤكدة.

وقال الوزير في مؤتمر في صحيفة الشعب الحكومية "لقد تلقينا تعليمات واضحة من رئيس الجمهورية (عبد المجيد تبون) بوقف كل المعارض ومنع كل التجمعات ومنها الملاعب (...) الرئيس قال لا نريد أي مخاطرة. كل التجمعات الرياضية والثقافية والسياسية".

وتابع "الخطر كبير حتى بعشرين حالة".

وأوضح بن بوزيد "لقد تحدث الرئيس عن التجمعات وذكر الملاعب. ستكون هناك مباريات بدون جمهور، دوري كرة القدم سيلعب بدون جمهور. هذا رسمي وسيتم تأكيده من وزير الشباب والرياضة".

ومساء الثلاثاء أكد بيان لوزارة الشباب والرياضة نقلته وسائل إعلام أن كل المنافسات الرياضية ستجري "بدون جمهور الى غاية 31 آذار/مارس".

كما قرر الوزارة "تأجيل التظاهرات الرياضية الدولية، المقرر إجراؤها بالجزائر، وإبلاغ كل الإتحاديات الوطنية والدولية بذلك بإستثناء تلك المؤهلة للتظاهرات العالمية والدولية" بحسب البيان.

وتقرّر أيضا تأجيل المعسكرات التحضيرية بالخارج حتى 15 نيسان/أبريل، على أن "يتم السماح فقط للرياضيين المقبلين على المشاركة في المنافسات الدولية التي يمكن أن تعرض الجزائر، جراء غيابها، إلى عقوبات وتؤدي إلى تجريدها من التأهل إلى الأحداث الرياضية العالمية"، كما جاء في البيان.

وأعلنت وزارة الصحة تسجيل 20 اصابة مؤكدة بالفيروس لدى إيطالي تم نقله إلى بلده و17 جزائريا من عائلة واحدة انتقلت اليهم العدوى بعد تواصلهم مع جزائريين يقيمان في فرنسا.

ومع ذلك طلب وزير الصحة من الجزائريين عدم الهلع "فنحن ما زلنا في المرحلة الأولى (من انتشار الوباء). هي مرحلة إعلام ويقظة وقد بدأنا مبكرا في تكوين مخزون من الأقنعة والأدوية".