أ.د. جودت أحمد المساعيد

يتم تحديد الطلبة الموهوبين والمتميزين ضمن خطواتٍ علميةٍ دقيقة في ضوء آراء الباحثين والعلماء، ويتمثل أولها في زيادة الفهم لعلم الموهبة من خلال العمل على مشاركة صناع القرار، من حيث تحديدهم من بين مجموعة الأشخاص المهتمين بخدمة الموهوبين والعمل على تزويدهم بالمعارف والمهارات والاتجاهات المرغوبة ضمن تربية الموهوبين، على أن يتم الإلمام أيضاً بخصائص الموهوبين من النواحي المعرفية والأكاديمية والجسمية والاجتماعية المختلفة، والتعرف إلى حاجاتهم واهتماماتهم وميولهم، ثم العمل على تحديد البرامج المناسبة لهم، وتحديد طرق ?لتنفيذ والوقت المطلوب لكل طريقةٍ منها.

ويركز معظم المهتمين بالموهبة على ضرورة مشاركة المعلمين والمديرين في تحديد الأوقات المطلوبة لعملية الكشف عن الموهوبين، وتصميم خطةٍ بعيدة المدى عنهم، واقتراح وسيلة تقويمٍ دقيقة لهذه الخطة، بحيث يتم استخدام نماذج الاتصال كالملاحظة وقوائم التدقيق والمعايير ذات الصلة عند نهاية فترة التنفيذ، للتأكد من نقاط القوة التي حصلت وجوانب الضعف التي ظهرت، وذلك من أجل دعم الإيجابيات ومعالجة السلبيات.

أما عن الخطوة الثانية لتحديد الموهوبين فتتمثل في تنفيذ عملية عرض المعلومات ذات الصلة وغربلتها، مع تطوير دليلٍ للمعلومات حول الإجراءات المحلية لتحديدهم، والتي تتضمن سرد تلك المعلومات والمعايير المستخدمة، والأدلة التي تدعمها، والوقت المطلوب لتنفيذها، والقرارات المتخذة بشأنها، والاعتراضات التي تم تقديمها من بعض المشاركين فيها، على أن يتبع ذلك توزيع هذه المعلومات وشرحها إلى جميع الأفراد والجهات ذات العلاقة من المعلمين وأولياء الأمور والأقران والمشرفين على برامج الموهوبين.

ويتبع ذلك ضرورة استخدام مصادر غربلة متعددة، وتدريب المعلمين على تحديد أنماط السلوك والإنجاز التي يقوم بها الطلبة، والتي تمثل أدلة داخل الحجرة الدراسية على الموهبة لديهم، مع التوضيح لأولياء الأمور عن طبيعة دورهم في عملية عرض المعلومات الخاصة بالموهوبين، ودعوتهم إلى المشاركة بترشيح أبنائهم لبرامج الموهبة إذا أشارت تصرفاتهم داخل المنزل إلى عددٍ من الخصائص، مع ضرورة توضيح عملية تحديدهم من جانب أقران الطلبة، مما يزيد بالتالي من فاعلية أسلوب الغربلة.

كما يجب التأكد من أن جميع المعلومات التي تم الحصول عليها وعرضها على المعلمين والمتخصصين في مجال الموهبة قد وصلت إلى أولياء الأمور، مع تشجيعهم على تعبئة النماذج الخاصة عن الموهوبين، والتي قد تنطبق على أطفالهم، وإبلاغهم أنه بإمكانهم تزويد المهتمين ببرامج الموهوبين بالمعلومات ذات العلاقة بأساليب أخرى عن طريق البريد الإلكتروني ومن خلال المقابلات والزيارات المنزلية، على أن يقوم المعلمون بإبلاغ أولياء الأمور بالمعلومات الجديدة عن أبنائهم، حتى يكونوا على علمٍ بكل التطورات الجديدة الخاصة بهم.

أما الخطوة الثالثة لتحديد الطلبة الموهوبين والمتميزين فتتمثل في تطبيق طريقة الغربلة ذاتها من خلال التأكيد على تطبيق مبدأ العدالة مهما تنوعت الخلفيات العرقية والثقافية للطلبة. ويتم ذلك عن طريق اختيار أدوات الغربلة الممكن تطبيقها بنجاحٍ، مع مراعاة طبيعة عادات ذوي الموهوبين وتقاليدهم. وإذا اتضح بعد التطبيق الأولي لأدوات التصفية بين الموهوبين بأنها أفرزت نتائج غير حقيقية، فالأفضل العمل بسرعة على اختيار أدواتٍأكثر فاعلية. وهنا، يجب التحقق من عدالة الاختبار، بحيث لا تشمل فقراته أموراً غريبة عن حياة الطلبة ضمن ما?يسمى بالاختبار الخالي من الخلفيات الثقافية Culture Free Test أي أنه لا يعكس حياة المدن ويكون الطلبة من قاطني مناطق الأرياف، أو يعكس حياة الطبقة الغنية والطلبة الذين يستهدفهم الاختبار من الطبقات الفقيرة.

كما لا بد من أن تشتمل عملية الغربلة جميع الطلبة، ممايتطلب العمل على تطبيق أدوات الغربلة التخصصية المتفقعليها، بحيث تشمل أولئك الذين يرشحهم أولياء الأمور والمعلمون والأقران والموهوبون أنفسهم.ومن جهة أخرى، ينبغي التأكد بأن الطلبة الذين انتقلوا حديثاً إلى المنطقة التعليمية، لديهم الفرصة الكاملة لتطبيق أدوات الغربلة عليهم لاختيار الموهوبين، بالإضافة إلى وضع معايير لضبط عملية تطبيق أدوات اختيار الموهوبين، عن طريق وضع مجموعة منها يتم عن طريقها ضبط إجراءات تطبيق أدوات الغربلة للاختبار النهائي للموهوبين، وذلك للحص?ل على نتائج أكثر دقة.

وتتمثل الخطوة الرابعة من خطوات تحديد الموهوبين في تصميم ملف معلومات الطالب مع الأدلة المستندة إلى علامات معايير التصفية، ويكون ذلك بجمع بياناتٍ إضافيةٍ متعلقةٍبالمجالات الأربعة الخاصة بطبيعة الأدلة ذات الصلة بالطالب الموهوب كالقدرات والتحصيل وأنماط السلوك والخصائص، بما فيها الدافعية والإنجاز الذي تم تحقيقه. كما يتطلب الأمر الاتفاق على إيجاد نوعٍ من التوازن في استخدام الأساليب النوعية كالاستبانة والمقابلة والملاحظة، وبين الأساليب الكمية كالاختبارات المقالية أو الموضوعية أو المعيارية وقوائم التدقيق. وبعد ذلك?يتم تسجيل نقاط القوة للطالب الموهوب باستخدام مختلف المصادر البشرية لتوثيق الأدلة التي تؤكد على جوانب القوة الأكاديمية والقيادية والإبداعية ومجالات الموهبة، مثل أولياء الأمور والمعلمين والمناصرين للموهبة، والأقران، والمديرين، مع ضرورة النظر إلى نقاط القوة للطالب في ضوء الخصائص وأنماط السلوك التي تشير إلى المنتجات الإبداعية أو المتميزة بشكل استثنائي.

وتتلخص الخطوة الخامسة للكشف عن الموهوبين والمتميزين أو تحديدهم في ضرورة التوصية ببعض الخدمات مثل تشكيل فريق مراجعة على رأسهم معلم الصف العادي، ومعلم الموهوبين، ومدير المدرسة، والمرشد النفسي، وعدد من أولياء الأمور المهتمين، على أن يتم تزويد هذا الفريق بملف كل طالبٍ من الموهوبين الذي يشتمل على الأدلة التي تثبت أن لديه قدرة متميزة في الذكاء والتحصيل المرتفع، وأنماط السلوك الإيجابية والأداء المتميز. ويعقب ذلك اتخاذ القرارات الملائمة في ضوء الأدلة المتوفرة كأساسٍ لتقديم الخدمات للموهوبين عن طريق الإبداع في عملي? تعديل محتوى المنهج المدرسي المقرر، وطرائق التعليم المطلوبة والبيئة التعلمية المرغوب فيها، وتوصيل النتائج إلى أولياء أمور الطلبة، وإبلاغهم رسمياً بقرار اختيار أطفالهم ضمن قائمة الموهوبين، مع مجموعة من التوصيات ضمن خطةٍ تربويةٍ دقيقةٍ يتم العمل على تحقيقها مستقبلاً.

وتبقى عملية الوصف الكتابي ضرورية للطالب الموهوب الذي قد يسأل عن إمكانية مناقشة القرارات والخدمات والعمليات المتخذة بهذا الشأن، مع توثيق ما جرى من مناقشات ونتائجها في ملف الطالب، ثم تحديد الشخص المفروض أن يتحمل مسؤولية تسهيل مهام الموهوبين وتسجيل وتوثيق عمليات الكشف عنهم، والذي لديه القدرة على تقييم فعالية المناقشات التي تمت من قبل، وذلك من أجل التوصية بإجرائها مستقبلاً.

وتتمثل الخطوة السادسة والأخيرة من خطوات تحديد الموهوبين والمتميزين في ضرورة التخطيط لعملية تنفيذ الخدمات بفاعلية كبيرة، وذلك عن طريق جعل الطالب والمعلم وولي الأَمر والمرشد النفسيوالمهتمين من المجتمع المحلي، على درايةٍ تامةٍ بطرق التدريس المناسبة من ناحية، وبالوسائل والمصادر التعليمية المتوفرة لنجاح عملية الكشف عن الموهوبين من ناحيةٍ أخرى، ثم الترتيب لعملية مراجعة الخطة التربوية ككل، بحيث يصبح من الأهمية بمكان عقد اللقاءات بين أولياء أمور الموهوبين والطلبة أنفسهم، مع مراجعة طرق الإرشاد النفسي التي اتبعت مع ?لموهوبين وتقييمها والحكم عليها.

خبير المناهج وطرق التدريس

profjawdat@yahoo.com