إربد - ناصر الشريدة

طالب مواطنون في الوية محافظة اربد وزارة التنمية الاجتماعية اعطاء اولوية لبناء وشراء مساكن للفقراء الذين تنطبق عليهم شروط الاستفادة، بعد ان تراجعت موازنة اللامركزية لمحافظة اربد لقطاع التنمية الاجتماعية/ المساكن الى الحدود الدنيا العام الحالي.

وقال عضو مجلس محافظة اربد عن لواء المزار الشمالي حسن طلافحة، ان تخفيض موازنة مشاريع محافظة اربد للعام الحالي الى ثمانية ملايين دينار لكافة القطاعات الخدمية، يعني ان الفقير المنتظر على الدور للحصول على مسكن لن يحصل عليه، وهذا اضاع كل جهودنا السابقة التي بذلناها في مشاريع اللامركزية بقطاع المساكن.

واكد عدد من الفقراء على جداول الانتظار للحصول على مسكن لاسرهم، ان الاعوام تمضي ونحن ننتظر دورنا، وفي مطلع كل عام نستبشر خيرا بزيادة مخصصات مساكن الفقراء على موازنة الحكومة، الا اننا نصاب بخيبة امل بعدم توفير المخصصات المالية، وعليكم شد الرحال للعام المقبل.

وتشير ارقام موازنة مشاريع اللامركزية لقطاع التنمية الاجتماعية للعام الحالي في محافظة اربد كما اقرها مجلس المحافظة بلغت (967500) دينار، وزعت على الوية القصبة (230) الف، وبني عبيد (119) الف دينار، والمزار الشمالي (160) الف دينار، والكورة (75) الف دينار، والوسطية (140) الف دينار، وبني كنانه (30) الف دينار، والاغوار الشمالية (135) الف دينار، والطيبة (78500) دينار، والرمثا (صفر) الدينار. وقال نائب رئيس مجلس محافظة اربد عبدالله الشرمان، ان تخفيض موازنة اللامركزية لمحافظة اربد من (24) مليون الى (8) ملايين، وادرجت في قانون موازنة الحكومة الاردنية للعام الحالي، سوف يوقف خطة المشاريع التي تم اقرارها من مجلس المحافظة قياسا على وجود (24) مليون دينار، مشيرا ان المبلغ المخصص لمشاريع اللامركزية سوف يكون هذا العام لاستكمال المشاريع التي بوشر العمل بها العام الماضي.

واضاف الشرمان، ان تخفيض موازنة مشاريع المحافظة العام الحالي، اذهب كل ما خصص لمشاريع كل قطاع وشمل كل الوية المحافظة، ومنها قطاع التنمية الاجتماعية الذي كنا نأمل ان يتم من خلاله اجراء صيانة منازل لاسر فقيرة وبناء اخرى وتدريب عدد من افرادها على مهن لتخطي حالة الفقر والبطالة التي يعيشونها، لكن جاءت الرياح بما لا تشتهي السفن.

وطالب، ان تقوم وزارة التنمية الاجتماعية بتوفير مخصصات مالية لبناء وصيانة منازل الاسر العفيفة والفقيرة بعد ان تقلصت موازنة مشاريع اللامركزية للعام الحالي.