الرأي- وكالات

أثار فيروس كورونا الجديد قلقا عالميا كبيرا، ولكن ربما حان الوقت للتعرف على فيروس جديد لا مثيل له يطلق عليه اسم "يارا" (yaravirus )، اكتشفه علماء في البرازيل خلال شهر يناير.

- ما هو فيروس "يارا"؟

يعد "يارا" اسم آلهة الماء الأسطورية في الثقافة البرازيلية.

واكتشف العلماء الفيروس في بحيرة اصطناعية، Pampulha، بيلو هوريزونتي. ولم يتمكن الفريق من تحديد نحو 90% من جين فيروس "يارا" بعد.

ويبدو أن جميع العلماء متأكدون من أن فيروس "يارا" هو من أميبيات الحركة (amoeba)، حيث أن معظم فيروسات amoeba المعروفة لها خصائص متشابهة، لذلك يمكن تصنيفها في مجموعات، ولكن فيروس "يارا" لا يتناسب مع أي مجموعة. إنه فريد من نوعه، حيث أن 6 فقط من أصل 74 من جيناته تشبه الجينات المعروفة الأخرى.

- من اكتشف فيروس "يارا"؟

اكتشفه اثنان من كبار أخصائي الفيروسات، برنارد لا سكولا وجونتاس أبراخاو.

ويقول الخبراء إنهم أصيبوا بالحيرة من هذا الاكتشاف، حيث أن أكثر من 90% من جينات فيروس "يارا" لم يسبق لها مثيل من قبل.

- هل فيروس "يارا" خطير؟

قال الخبراء إن الفيروس ليس خطيرا، حيث لا يمكن للبشر أن يصابوا به. كما لا يصيب الخلايا البشرية ولا يشكل تهديدا لصحة الناس.

وغالبا ما يجد العلماء فيروسات جديدة، حيث لا يعرفون سوى نسبة صغيرة في الوقت الحالي.

وأكد أبراخاو أن الفيروسات غير ضارة بنا، وهي مهمة للمساعدة في إعادة تدوير المغذيات ومكافحة الآفات.

- هل يوجد صلة بين فيروس "يارا" وكورونا؟

إن فيروسي "يارا" وكورونا مختلفان للغاية، خاصة أن الأول لا يؤثر على البشر، في حين يصيب كورونا الجديد الناس حول العالم.

ويمكن القول إن اكتشاف فيروس "يارا"، يساعد ببساطة في البحث عن الفيروسات، وليس هناك ما يدعو للقلق.

المصدر: إكسبريس