​​​​​​​المفرق – حسين الشرعة

مندوبا عن رئيس مجلس امناء الصندوق الهاشمي لتنمية البادية الشريفة زين الشرف بنت ناصر ، رعى وزير البيئة الدكتور صالح الخرابشة تنفيذ مشروع الانظمة البيئية السليمة لتنمية المراعي في محمية صرة (4) كم غربي مدينة المفرق والممول من الاتحاد الدولي لصون الطبيعة بالتعاون مع وزارتي البيئة والزراعة.

ويهدف المشروع الى زراعة (60) الف شتلة رعوية وطبية ضمن المرحلة الاولى على مساحة الف دونم من مساحة المحمية البالغة (4) آلاف دونم وقال الخرابشة ان هذا المشروع يأتي لزيادة المساحات الرعوية والغطاء النباتي الذي تعرض للرعي الجائر ما يسهم بايجاد مساحات رعوية لمربي الثروة الحيوانية في المفرق واستغلالها للاستعاضة عن الاعلاف ذي الكلف العالية عليهم بما يخفف من الانعكسات السلبية على اصحاب الحيازات التي تعتمد في الاغلب على الاعلاف.

ولفت الى ان وزارة البيئة بالتنسيق مع شراكائها تسعى الى زيادة مساحة الاراضي المزروعة بالاشجارالحرجية في المملكة من خلال مشروع وطني سينفذ على مدار الخمس سنوات القادمة معربا عن امله الوصول لزراعة 10 مليون شجرة خلال 5-10 سنوات القادمة لاسيما مع وجود اهتمام من بعض الجهات المانحة لهذا المشروع والذي سيساعد على تحسين الغطاء النباتي والحفاظ على التنوع الحيوي الامر الذي سينعكس ايجابا على المجتمعات المحلية.

وقال مدير عام الصندوق الهاشمي لتنمية البادية الاردنية جمال الفايز ان الصندوق ومن خلال المشتل المتخصص بانتاج الاشتال الرعوية والطبية في مشروع صبحا التنموي وبالتعاون مع الاتحاد الدولي لصون الطبيعة على اعادة تاهيل المراعي في مناطق البادية الثلاث تم ا غرس 60 الف شتلة في محمية صرة بالنباتات الرعوية والاشتال الطبية والعطرية لافتا الى ان المراعي الطبيعية في الاردن تلعب دورا مهما في تلبية جزء من الاحتياجات الغذائية للثروة الحيوانية على الرغم من التدهور التي تعرضت له الموارد الرعوية على مدى العقود.

وبين الفايز ان الصندوق وبالتعاون مع وزراتي البيئة والزراعة والاتحاد الدولي لصون الطبيعة والمجتمعات المحلية في مناطق عمل الانظمة البيئية السليمة لتنمية المراعي قام بتاهيل بعض المحميات الرعوية ومن ضمنها محمية صرة.

وعبر رئيس بلدية حوشا الجديدة خالد القاضي عن امتنان المجتمع المحلي في مناطق البلدية للصندوق الهاشمي لتنمية البادية وزارتي البيئة والزراعة على اطلاق مشروع تاهيل محمية صرة والذي سيعود بالفائدة على مربي الثروة الحيوانية من خلال توفير كلف الاعلاف وتوفير فرص عمل لابناء المنطقة في مجال النباتات الطبية والعطرية.