عمان – الراي

نظمت الجمعية الملكية لحماية الطبيعة بالتعاون وزارة الداخلية الامريكية /مديرية البيئة ، ورشة عمل حول اتفاقية التجارة الدولية بالأنواع المهددة بالانقراض من الحيوانات والنباتات البرية ( سايتس).


وشارك في الورشة التي تأتي ضمن مشروع برنامج تطوير تطبيق اتفاقية (سايتس) الممول من وزارة الداخلية الامريكية /مديرية البيئة، ممثلون عن وزارة الزراعة ودائرة الجمارك الأردنية والإدارة الملكية لحماية البيئة ومحمية المأوى بالإضافة الى مفتشي الجمعية الملكية لحماية الطبيعة.

وقدم مختصون من سكرتارية السايتس في جنيف والسلطة الإدارية للاتفاقية في الولايات المتحدة الامريكية محاضرات مختصة حول الاتفاقية وكيفية تنفيذ بعض تفاصيلها والتغلب على التحديات التي تواجه تطبيقها.

وتهدف الورشة الى تطوير قدرات المشاركين في كيفية تطبيق الاتفاقية التي وقعت عام 1973، ووقعت عليها المملكة عام 1978، لتكون رابع دولة عربية توقع على الاتفاقية.

كما وتسعى الورشة الى تطوير قدرات المعنيين بتطبيق الاتفاقية في الأردن لنقل المملكة من الفئة الثانية الى الفئة الأولى في تطبيق الاتفاقية نظرا لجهود التي قامت بها المملكة خلال السنوات السابقة، خاصة وأن سكرتاريا الاتفاقية قسمت الدول الى 3 فئات بناءا على تطبيقها لبنود الاتفاقية.

وقال رئيس قسم الحماية وتنظيم الصيد في الجمعية عبد الرزاق الحمود، أن الأردن تمتلك الفرصة للانتقال الى الفئة الأولى في الدول التي طبقت الاتفاقية لتتحول الى محطة لتطوير أداء الدول المجاورة خلال السنوات القادمة، والاستعانة بخبراتها المحلية اقليمياً وعالمياً في ظل تطوير بعض التعليمات والإجراءات الناظمة لعمل الاتفاقية، والتي ساهم خبراء من مؤسساتنا الوطنية المختلفة بتطويرها وتقديمها كمسودة.

وقال امين عام وزارة الزراعة المهندس محمود الجمعاني أنه وبتوجيه من وزير الزراعة المهندس إبراهيم الشحاحدة، فإن الوزارة معنية بتقديم الدعم الكامل لتطوير التعليمات ونشرها رسمياً لنقل المملكة ضمن فئات الدول الأولى في التزامها وتطبيقها لهذه الاتفاقية الهامة، وذلك ضمن قانون الزراعة الحالي رقم 13 لسنة 2015.

من جانبه قدم نيل غاردنر من وزارة الداخلية الامريكية نظره عامة عن أساليب الاتجار في الحياة البرية وطرق التنبؤ بها والتصدي لها، وقال إن الاتفاقية تسعى الى الحد من الاتجار بالحياة البرية ووقف الجريمة المنظمة المتعلقة بالاتجار بالحياة البرية.

ومن جانبها قالت مديرة المشروع في وزارة الداخلية الامريكية باتريشيا بيكلي أن الأردن قد قدم أظهر تطورا في اتخاذه التدابير والإجراءات لتطبيق اتفاقية السايتس وبالتالي حماية الأنواع المهددة عالميا نتيجة للتجارة الدولية، ونتيجة لذلك فإن حكومة الولايات المتحدة ممثلة بكل الجهات المعنية يسعون الى هذه الشراكة ودعم جميع الشركاء المحلين لتطبيق هذه الاتفاقية واخذ الدور الريادي مستقبلا ضمن الإقليم لدعم جهود الدول الأخرى.

بدوره قال خوان كارلوس من سكرتاريا مدير عمليات التفتيش والالزام البيئي في سكرتاريا الاتفاقية على أهمية الجهود المبذولة في الأردن لحماية الأنواع البرية المهددة بالانقراض وخصوصا المصادرات للأنواع المهددة من المؤسسات الوطنية المختلفة، التي تقدرها سكرتاريا الاتفاقية في جنيف.

وتعتبر اتفاقية التجارة الدولية بالأنواع المهددة بالانقراض من الحيوانات والنباتات البرية ( سايتس)، من أهم المعاهدات الدولية الخاصة بالحفاظ على الأنواع البرية من خطر الانقراض، لربطها بين الحياة الفطرية والتجارة بأحكام ملزمة لتحقيق الأهداف المتعلقة بالحفاظ على الأنواع والاستخدام المستدام لها كموارد طبيعية، وذلك من خلال وضع إجراءات تحد من الاتجار الدولي المفرط بتلك الأنواع، وتضع الاتفاقية نظماً عالمية فعالة ومتكاملة للتجارة في الحياة الفطرية بهدف الحفاظ على الطبيعة والاستخدام المستدام للموارد.