الرمثا - الرأي

تواصل جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية ظهورها في مراكز متقدمة على مستوى الجامعات العالمية في مختلف التصنيفات العالمية. ففي آخر ظهور للنتائج على مستوى المواضيع والتخصصات وفق تصنيف QS العالمي أحرزت عدة تخصصات تقدما مهما هذا العام مقارنة مع العام الماضي حيث ظهرت في التصنيف تخصصات في أربع كليات في الجامعة وهي كلية الهندسة، وكلية الطب، وكلية تكنولوجيا الحاسوب والمعلومات، وكلية العلوم والآداب. وقد حلت كل من كلية الهندسة وكلية الطب في الجامعة في المركز الأول حيث جاء ترتيب كلية الهندسة في المرتبة ( 339 ) عالميا فيما صنفت كلية الطب من ضمن أفضل ( 351-400 ) عالمياً.

وفي تعليقه على هذه النتائج عبر رئيس الجامعة الدكتور صائب خريسات عن سعادته واعتزازه بما تحققة التكنولوجيا من ظهور مشرف يساهم في تعزيز حضورها على الخريطة الدولية بغية الوصول بها الى مصاف الجامعات ذات المراكز المتقدمة في التصنيفات الدولية المرموقة، وتحقيقاً لرؤية جلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين المعظم. مضيفاً بأنّ تصنيف QS يستند إلى أربعة معايير أساسية تشمل السمعة الأكاديمية للتخصص، والسمعة التوظيفية للخريجين، ومعدل الاستشهاد للأبحاث العلمية بالإضافة الى نسبة أعضاء الهيئة التدريسية الى الطلبة.

وفي التفاصيل، صُنفت أقسام كلية الهندسة في جامعة العلوم والتكنولوجيا الاردنية: عائلة تخصص الهندسة الكهربائية في الفئة 301-350 عالمياً والأولى محلياً، وجاءت عائلة تخصصات الهندسة الميكانيكية والهندسة الصناعية وهندسة الطيران في الفئة 301-350 عالميا والأولى محلياً، ونجح تخصص الهندسة الكيميائية في الظهور للمرة الأولى وفي الفئة 351-400 عالميا، كما وشمل التصنيف كلية تكنولوجيا الحاسوب والمعلومات، حيث صنفت عائلة علوم الحاسوب ونظم المعلومات في الفئة 201-250 عالمياً والأولى محلياً فيما صنفت عائلة الكيمياء في الفئة 501-550 عالمياً.

ومن الجدير بالذكر ان نظام تصنيف QS يعتبر من التصنيفات العالمية للجامعات المعروفة على مستوى العالم.