عمان - الرأي

زار السفير المكسيكي لدى الأردن، روبيرتو رودريغيز هرنانديز، يرافقه نائبه ابل اباركا وفريق من السفارة، إدارة مركز الإصلاح والتأهيل /الجويدة للنساء، التقى خلالها مع نائب مديرادارة مراكز الاصلاح والتأهيل في مديرية الأمن العام، العقيد مازن المساعدة، ومديرة مركز إصلاح وتأهيل النساء، العقيد منى أبو عودة.

واطلع السفير على واقع الخدمات والبرامج المقدمة للنزلاء والنزيلات والبيئة السجنية، وما تتضمنه من خدمات صحية وغذائية وترفيهية وتعليمية وقانونية توفرها مراكز الإصلاح والتأهيل في الأردن.

وقال العقيد المساعدة إن المديرية تسعى دائما لتطوير خدماتها وبرامجها التي تهدف إلى الرقي بالعملية الإصلاحية وتأهيل وتنمية قدرات النزلاء والنزيلات ليكونوا منتجين وفاعلين في مجتمعهم.

من جانبه، استعرض السفير المكسيكي النظام الإصلاحي في المكسيك وتطوّره، وبرامج إعادة الدمج الاجتماعي للنزلاء، والحد من العودة إلى ارتكاب الجريمة، مبينا أنها شبيهة بالبرامج في الأردن، وغايتها إعادة إدماج الأشخاص المحكوم عليهم من خلال العمل والتدريب والتعليم وتوفير جميع الحقوق الأساسية واحترام حقوق الإنسان.

والتقى السفير مع مجموعة من النزيلات؛ حيث قدم عرضا تثقيفيا عن جمهورية المكسيك من حيث التاريخ والحضارات التي نشأت في المكسيك والعادات والتقاليد، وأهم ما تتميز به المكسيك على مستوى العالم.

وحث النزيلات على استغلال الإمكانيات والفرص التي يوفرها المركز لتنميتهم وتمكينهم للاستفادة لاحقا وتوظيفها في الاعتماد على النفس.