المسؤولون في الإدارة الأميركية الذين يبلورون مساعي حل الصراع الفلسطيني - الإسرائيلي هم، جميعا، من اليهود: صهر الرئيس (دونالد ترمب) ومستشاره الخاص (جاريد كوشنير) ومبعوثه الخاص السابق (جيسون غرينبلات) والسفير في «إسرائيل» (ديفيد فريدمان)، وكذلك المبعوث الأميركي الجديد للشرق الأوسط (آفي بيركوفيتش). وهؤلاء جميعا خطرون ويفتقرون للخبرة لحل صراع معقد مثل الصراع الفلسطيني - الإسرائيلي، لكن، لربما الأخطر بينهم هو (غير اليهودي) نائب الرئيس الأميركي (مايك بينس). لماذا؟

(بينس) أحد أقطاب التيار الأنجليكاني الأميركي، الذي صوت 80% منهم لصالح (ترمب) بعد أن اتجه نحو «تديين» الصراع الفلسطيني - الإسرائيلي بحيث أصبحت الرواية التوراتية الحجر الأساس ومصدر «الشرعية» عنده!!! وهذا الطرح هو ما عبر عنه (بينس) نفسه في خطابه أمام الكنيست (البرلمان الإسرائيلي) في 2018، حين أوضح توجهاته السياسية/ العقائدية التي تميل إلى «تديين» الصراعات، و«تسييس الدين»، فاستبدل المصالح الإستراتيجية للولايات المتحدة خلال خطابه، بالرواية الدينية قائلا إن «أحدهم كان هنا، قبل 4000 عام، دون تاج. لم يكن حاكمًا ولا قائدا لجيوش، ولكنه أخذ وعدا إلهيا، وها هم أبناؤه يحققون هذا الوعد».

وأضاف: «رأينا في تاريخ الشعب اليهودي، دائما، تاريخ أميركا. قصة الهروب من الملاحقة حتى الحرية، قصة تدلل على قوة الإيمان وحتمية الأمل».

سياسيا، يعرف (بينس) نفسه بأنه مسيحي محافظ وجمهوري، ولم يتردد في تأييد حركة «حزب الشاي» التي تصنف كحركة أميركية سياسية اقتصادية محافظة ومتطرفة جدا ضمن الحزب الجمهوري، والمكونة من خليط من الليبراليين والشعبويين اليمينيين والنشطاء المحافظين.

وقد كان (بينس) من مؤيدي شن الرئيس الأسبق (جورج بوش الابن) الحرب على العراق 2003، وعارض مقترحات (باراك أوباما) لإغلاق معتقل غوانتانامو، بل أعلن تأييده لإسرائيل فيما يراه «حقها» في «مهاجمة أهداف» بإيران لمنعها من «تطوير أسلحة نووية»، مدافعا أيضا عن استخدامها «القوة المفرطة» في حروبها على قطاع غزة. ومنذ توليه منصبه، نراه دوما يدعم (ترمب) بدون تحفظ مؤكدا أن: «ترمب زعيم قوي يقف بجوار حلفاء أميركا ويدمر أعداء حريتنا».

في كل مناسبة، يجدد (بينس) التزام الولايات المتحدة بأمن وسلامة «إسرائيل»، متفاخرا بأنه وراء قرار نقل السفارة الأميركية إلى القدس، مؤكدا أنه أقوى مؤيدي الكيان الصهيوني داخل البيت الأبيض. وفي كلمته أمام «الكنيست» (البرلمان الإسرائيلي) في بداية 2018 أعلن: «قبل نهاية العام المقبل 2019 ستنقل السفارة إلى القدس عاصمة إسرائيل». ثم أطلق العنان لـ «عقيدته الإسرائيلية» قائلا: «باسم الرئيس، وباسم الإدارة الأميركية، أقول بإن على العالم أن يعلم شيئا واحدا فقط: الولايات المتحدة تقف مع إسرائيل».

asadabdulrahman@hotmail.com