عمان - هبة الصباغ

اتخذت اللجنة المحلية المنظمة لبطولة الملاكمة المؤهلة لدورة الالعاب الأولمبية طوكيو 2020 جملة إجراءات احترازية لمجابهة فيروس كورونا لدى استقبال لاعبي الدول المشاركة المتوقع البدء وصولهم إلى الأردن قريباً.

وتصدى الأردن لاستضافة البطولة المؤهلة عن قارتي آسيا وأوقيانوسيا بدلاً من الصين بسبب «كورونا» في العاصمة عمان في الفترة ما بين 3 إلى 11 من شهر آذار المقبل بعد إلغاء استضافة مدينة ووهان الصينية للبطولة بسبب تطورات فيروس كورونا في المدينة الصينية ما استدعى اتخاذ قراراً مشتركاً من اللجنة التنظيمية للملاكمة التابعة للجنة الأولمبية الدولية واللجنة الأولمبية الصينية.

وتخوض منافسات البطولة 40 دولة هي البحرين، العراق، السعودية، قطر، سوريا، أفغانستان، أستراليا، بوتان، الصين، فيجي، هونج كونج، إندونيسيا، الهند، إيران، اليابان، قيرغيزستان، كازاخستان، كوريا الجنوبية، منجوليا، نيبال، نيوزيلندا، باكستان، الفلبين، جزر سليمان، سيريلانكا، تايلاند، طاجكستان، تركمانستان، الصين تايبيه، أوزبكستان، فيتنام، ساموا الأميركية، ولايات ميكرونيسيا المتحدة، كيربياس، ناورو، بابو غينيا الجديدة، ساموا، توفالو، فانواتو، بالإضافة إلى الأردن.

وكان الفريق الصيني المشارك في البطولة وصل الأردن منذ 2 شباط الماضي، وأُجريت لهم الفحوصات الطبية اللازمة منذ لحظة وصولهم عن طريق دبي، وقبل قرار الحكومة الأردنية بمنع دخول غير الأردنيين القادمين من إيران وكوريا الجنوبية إلى المملكة، بالإضافة إلى القادمين من الصين موطن المرض، وذلك كإجراء احترازي مؤقت.

وأكدت اللجنة المحلية المنظمة للبطولة في تصريح خاص لـ «الرأي» على أن سلامة وأمن اللاعبين والفرق والجماهير يعتبر على سلم الأولويات عند استضافة أي حدث رياضي في المملكة.

وقالت اللجنة إنها تتابع التوصيات اليومية الصادرة عن منظمة الصحة العالمية (WHO)، وتحرص على متابعة آخر التطورات والتحذيرات التي تُطلقها المنظمة الدولية وطرق السلامة والاحتياطات الاحترازية التي يجب الالتزام بها.

وأعربت اللجنة المنظمة عن حرصها البالغ ومنذ البداية على التنسيق مع وزارة الصحة والخدمات الطبية الملكية، بهدف تطبيق كافة الإجراءات الوقائية اللازمة على جميع القادمين إلى مطار الملكة علياء الدولي وفي أماكن تدريباتهم.

وكشفت أن الوفود الرياضية القادمة إلى المطار تخضع إلى اجراءات طبية دقيقة، حيث يتم اتباع كافة الإجراءات المفروضة من قبل كوادر وزارة الصحة المتواجدة داخل مطار الملكة علياء للتأكد من سلامتهم.

وأكّدت اللجنة المنظمة على استمرارها في متابعة ومراقبة كافة الإجراءات الطبية المقدمة بشكل منتظم من قبل وزارة الصحة وتنفيذ التعليمات الصادرة عنها بحذافيرها.

وبالرغم من كافة الإجراءات الاحترازية التي ستقوم بها اللجنة المحلية المنظمة للبطولة إلا أن القرار الحكومي واضح بشأن الدول التي انتشر فيها المرض حيث سبق وصرح وزير الدولة لشؤون الإعلام أمجد العضايلة إن إجراءات احترازية إضافية ضد مرض الكورونا الجديد بدأ تطبيقها في ظل ارتفاع عدد حالات الإصابة بالمرض في كوريا الجنوبية وإيران.

وبين العضايلة أنه وفي ظل تزايد عدد حالات الإصابة بالفايروس في إيران وكوريا الجنوبية مؤخرا، ومواكبة لما تطبقه العديد من الدول كإجراءات احترازية لمنع انتشار المرض، فقد قررت الحكومة منع دخول غير الأردنيين القادمين من إيران وكوريا الجنوبية إلى المملكة، بالإضافة إلى القادمين من الصين.

في سياق متصل تشهد المنطقة العربية حراكاً على الصعيد الرياضي لضمان عدم وصول الفيروس الى الملاعب الرياضية حيث أعلنت الكويت إيقاف نشاطها الرياضي لمدة أسبوعين كما وجه رئيس الاتحاد الكويتي لكرة القدم الشيخ أحمد اليوسف الصباح اعتذار الاتحاد إلى نظيره السعودي لعدم استضافة مباراة فريقي التعاون السعودي وبرسبوليس الإيراني في دوري أبطال آسيا بسبب الفيروس.

وكان مقرراً أن تستضيف الكويت المباراة يوم 2 آذار المقبل، بطلب من الاتحاد السعودي وكانت وزارة الصحة الكويتية أعلنت في وقت سابق اليوم، أن الفحوصات الأولية التي أجريت للقادمين من مدينة مشهد الإيرانية، أسفرت عن وجود ثلاث حالات تحمل نتائج مؤكدة بإصابتهم بكورونا.