عمان  -  منير طلال

تمكن المنتخب الوطني لكرة السلة من العودة من كازاخستان بالأهم من تحقيق الفوز 71-68 في ختام مباريات النافذة الأولى من تصفيات كأس آسيا 2021 ليتصدر مجموعته السادسة برصيد أربع نقاط ويقترب من خطف احدى بطاقتي المجموعة للنهائيات.

«صقور الأردن» نجح في أخذ الأسبقية على منافسه نحو 21 دقيقة في المقابل كان الفريق «المضيف» يتقدم نحو 12:30 دقيقة ولم يمنحه فرصة الابتعاد بالنتيجة حيث وصل لأكبر فارق 22-16 كذلك الحال كان أكبر فارق للمنتخب أيضاً 6 نقاط 50-44 ولم ينهار المنتخب عند عودة الكازاخي بالنتيجة وتحقيق التعادل 62-62 قبل ثلاث دقائق من نهاية اللقاء بل تماسك ليخرج فائزاً في نهاية المطاف.

كانت الحلول الفردية هي السمة الأبرز لتفوق المنتخب الوطني في اللقاء حيث لم يقدم «صقور الأردن» سوى 8 تمريرات حاسمة عكس منافسه الذي قدم 21 كرة حاسمة وإن تعادلت كفة الفريقين في قطع الكرات بـ 5 كرات فإن المنتخب الوطني فقد 13 كرة مقابل فقدان منافسه لـ 10 كرات، ولم يحقق المنتخب الوطني أي «بلوك شوت» بالمقابل كان «المضيف» يحقق ثلاث تصديات دفاعية.

ولم ينتهج المنتخب الوطني تسريع الألعاب فلم يسجل أي نقطة من «الفاست بريك» بالمقابل سجل الكازاخي 8 نقاط من الهجوم السريع، واذا ما تعادل الفريقان بتسجيل 12 نقطة من فقدان منافسه الكرة، كانت «الفرصة الثانية» لمصلحة «صقور الأردن» بتسجيل 14 نقطة مقابل 7 لمنافسه، وسجل المنتخب 20 نقطة من خلال دكته كانت 19 منها من خلال العملاق محمد شاهر مقابل تسجيل دكة اختياط كازاخستان 29 نقطة، وكانت المتابعات متقاربة من خلال 40 متابعة للمنتخب و42 لمنافسه.

واذا ما كانت نسبة نجاح الكازاخي في التصويبات الثنائية والرميات الحرة أفضل بنسبة 53.7% على التصويبات الثنائية مقابل 48.7% للصقور، و81.8% على الرميات الحرة مقابل 70.6% للمنتخب فإن المنتخب الوطني كان الأفضل في التصويبات الثلاثية بتسجيل 7 من اصل 24 تصويبة بنسبة نجاح 29.2% مقابل 5 من اصل 29 تصويبة للكازاخي بنسبة نجاح 17.2% وكان «المايسترو» فريدي ابراهيم نجم اللقاء الاول وهدافه الابرز في تلك التصويبات بتسجيل 4 من اصل 7 تصويبات بنسبة 57.1% وكانت نسبته على الرميات الحرة 100% بتسجيل 5 من 5.

واشرك المدير الفني جوي 9 لاعبين ولم يقحم الثلاثي: اشرف الهندي، موسى مطلق محمود عمر، فيما كان مالك كنعان يشارك نحو 6 دقائق، أحمد عبيد لنحو 9 دقائق، علي الزعبي لـ 10 دقائق، وتحصل أحمد الحمارشة على نحو 34 دقيقة كأكثر اللاعبين ورغم انه لم يسجل اي نقطة من تصويباته السبع الثنائية والثلاثية إلا أنه كان مهماً في الجانب الدفاعي وأمّن 4 كرات في المتابعات الدفاعية بالإضافة لتمريرتين حاسمتين، أما فريدي كان يشترك نحو 32 دقيقة وبالإضافة لنقاطه الـ 27 قام بخمس متابعات دفاعية وثلاث تمريرات حاسمة، بينما محمد شاهر الذي شارك من مقاعد البدلاء منحه جوي نحو 29 دقيقة ترجمها بطريقة مميزة خاصة من خلال تصويباته الثنائية حيث سجل 7 من اصل 8 تصويبات بنسبة نجاح 87.5% الى جانب تسجيل ثلاثية من اصل 4 تصويبات ليصل لـ 19 نقطة وكان قريباً من تحقيق «الدبل دبل» من خلال 8 متابعات متساوية بين الهجومية والدفاعية.

وبدوره كان أمين ابو حواس أحد اسرار الفوز بنقاطه المؤثرة في الربع الأخير حيث شارك نحو 32 دقيقة سجل خلالها 11 نقطة، فيما لم يظهر دار تكر المرجو منه بتسجيل 13 نقطة منها ثلاثيتان لكنه نجح بـ 9 متابعات خلال مشاركته بنحو 28 دقيقة وهو الذي شارك رغم غيابه عن التدريب الاخير للفريق لتعرضه لـ «نزلة برد».

ومن خلال هذا الفوز واصل المنتخب الوطني تفوقه على الكازاخي محققاً فوزه الـ 12 دون أي فوز لمنافسه، وضمن منافسات المجموعة السادسة وضمن ذات المجموعة حقق المنتخب الفلسطيني التفوق على نظيره السريلانكي 102-60، وفي المجموعة الرابعة وصال المنتخب اللبناني عروضه القوية محققاً فوزه الثاني على البحريني 116-73 بالمقابل تمكن الهندي من تحقيق المفاجأة وتغلب على العراقي على ارضه 94-75 ليتلقى الأخير خسارته الثانية على التوالي، وضمن المجموعة الخامسة حقق الايراني فوزه الثاني على القطري 95-52 والأخير خسر مباراته الثانية فيما اح?اج السوري لوقت اضافي لينهي مهمة السعودي 75-70، فيما سجل المنتخب الاسترالي فوزه الأول في المجموعة الثالثة على حساب هونج كونج 115-52، وتصدر النيوزيلندي المجموعة بفوزه الثاني على جوام 113-94.

وفي المجموعة الأولى تصدر كوريا الجنوبية بفوه الثاني على تايلند 93-86، وظهر لأول مرة المنتخب الفلبيني الذي تجاوز اندونيسيا 100-70، فيما شهدت المجموعة الثانية لقاء وحيد حقق فيه اليابان فوزاً كبيراً على تايوان 96-57 من استمرار تأجيل مباريات الصين بسبب فايروس «كورونا»، ويتصدر التايواني المجموعة برصيد 3 نقاط من فوز وخسارة، فيما اليابان لديه نقطتين من فوز، ماليزيا نقطة من خسارة ولم تلعب الصين بعد.