الرأي - رصد

القليل من التوتر قبل الاختبارات الدراسية مفيد لتحفيز طاقة الطالب، لكن زيادة التوتر وتحوّله إلى قلق يمكن أن يؤثر على النوم، ويسبب إجهاداً عصبياً يعيق الاستعداد للامتحانات.

إليك بعض الطرق التي تساعد بها طفلك على تخفيف التوتر خلال فترة الاستعداد للاختبارات الدراسية:

ترتيب وتنظيف المكتب الذي يذاكر الطفل عليه دروسه. الفوضى وتراكم الأشياء على سطح المكتب يزيد التشتيت ويفاقم الإحساس بالضغوط والتوتر.

تقليل تناول الطفل للسكريات، ومنع المشروبات السكرية، والاكتفاء بأكل الفواكه. كثرة السكر تزيد إفراز هرمون الكورتيزول المسبب للتوتر.

تشجيع الطفل على ممارسة التمارين الرياضية يومياً، فهي تساعد على التركيز وتحسن الأداء الذهني.

مساعدة الطفل على تنظيم وقته بحيث يحصل على فترات راحة بشكل منتظم كل ساعة، كي يجدد نشاطه، ويعيد الصفاء إلى ذهنه.

التأكيد على أهمية النوم خلال الليل، وتفادي السهر.