عمان - الرأي

رعى مدير عام المكتبة الوطنية الدكتور نضال العياصرة مساء أمس الأحد في المركز الثقافي الملكي احتفالية شعرية وطنية بمناسبة عيد ميلاد جلالة الملك عبد الله الثاني مندوبا عن وزير الثقافة الدكتور باسم الطويسي وتحت مظلة وزراة الثقافة أحياها كل من الشعراء - الشاعر زياد السعودي - الشاعر محمد خالد النبالي - الشاعر تيسير شماسين

- الشاعر علي الفاعوري.

وذلك بإدارة الإعلامي والفنان الأستاذ أسعد خليفة الذي تميز بأدائه وتقديمه الحدث بحرفية عالية .

وحضر الأمسية عدد من النواب وأصحاب المعالي ولاقت الاحتفالية تفاعلا كبيرا واستحسانا من الحضور الذي اثنى على أداء الشعراء

وبدأت الأمسية باطلالة الشاعر زياد السعودي الذي حلق مبدعا في قصيدتين، قال في إحداهما :

عَزيزُ الجاهِ أرْدُنٌّ النّشامى

حباه الله أجنادًا لُهاما

هُوَ الحصنُ الذي ما دُكّ يَوْمًا

وقاصِدُهُ مُحالٌ أنْ يُضاما

فلا رُفِعَت صلاةٌ للبَرايا

إذا الأرْدُنُّ ما كانَ الإمام

وتلاه الشاعر تيسير شماسين الذي أطال في قصيدته وأجاد قائلا في بعض ما قال :

عَيْنٌ على القُدسِ و الأُخرَى على الزَّنَدِ

يا حارِسَ القُدسِ لا خُيِّبتَ مِنْ عَرِدِ

إِنْ قيلَ في العُربِ سَاداتٌ و إِنْ ذُكِرُوا

مَلْكَاً سِـواكَ نِسَـاءُ العُـربِ لَـمْ تَلِـدِ

سادَتْ قُرَيشُ و هٰـذا ذِكرُ سادِتِهَـا

في مُحكَمِ القَولِ لا بِالقيلِ و السَّرِدِ

وُلِّيتَ بِالحَـقِّ لا زَيفَــاً و لا دِعَـــةً

إِذْ أَنتَ سِبطُ رَسولِ الواحِدِ الصَّمَدِ

وألقى الشاعر محمد خالد النبالي قصيدتين أبدع فيهما:

وقال في أولهما :

من نَـسْلِ أَحْـمَدَ جَـلَّ الـلهُ مُرْسِـلُهُ

كُلّي يُحِبُّكَّ يا ذا الجَاهِ والحَسَبِ

مــا زارَ جـبريلُ جــدَّاً مِثلَ جَـدِّكُمُ

قَـدْ جَـاءَ ذِكْـرُكُمُ في أَكْرَمِ الكُـتُبِ

فَالأرضُ تَفخرُ في فُرسانِ عِزَّتِها

جبالُ عمَّانَ كَمْ تَـعلو على الشُّهُبِ

فَـاقَـتْ شَمَـائِلُهُ أرقامَ مَن حَسَبوا

تَـزهـو بِحَـضـرتهِ صِفصافَةُ الـنَّسَـبِ

وختمت الاحتفالية بالشاعر المتألق علي الفاعوري حيث قال :

لَهـــا تَنَزّلَ مِنْ ربِّ السّمـــــاواتِ

نــورٌ أطــــلَّ على أرضِ الهِدايــاتِ

جــاءَ الرَّسولُ الذي مِنْ سِبطِهِ شَرُفَتْ

هــذي البـِلادُ بأصـحابِ الـــــكَرامـــــاتِ

يا حـارسَ القدسِ والأقصى وحوضِهِما

من ذا سواكَ لــــَــــها عِنـدَ الــمُلِمّـــــــاتِ

وقفـــتَ كالصّــقرِ عينٌ تفتـــــدي وطنــــــاً

وَعَـــينُ قلبـــــــِــــكِ في قُدسِ الفــــِدَاءاتِ

أطْلَقتَ لاءاتَكَ الشّمــــاءَ مُختصـِــــــــراً

كُـــلَّ الــــبُطولةِ فـــي إطــــلاقِ لاءاتِ