المفرق - توفيق أبوسماقة

تؤشر الإنجازات التي تشهدها محافظة المفرق على أرض الواقع في قطاع الشباب و الرياضة إلى تصاعد الاهتمام بهذا القطاع ما يعني انتعاش الحركة الشبابية والرياضية في مجالات عدة.

فوجود (٢٥) ناد رياضي في المحافظة، منها أربعة أندية درجة أولى في لعبة كرة القدم هي بلعما والسرحان والمنشية ومغير السرحان، ما هو إلا دليل واضح على هذا التصاعد والنمو.

ولم يقف الأمر عند هذا الحد و حسب،بل تعداه الى محطات أخرى مهمة تمثلت بوجود تسعة أندية من الدرجة الثالثة هي رباع وجابر وأيدون والدجنية وأم السرب والزعتري وعين والرشيد وحيان، وثلاثة أندية من الدرجة الثانية هي الحمراء والخالدية وأم القطين.

وقال مدير مديرية شباب محافظة المفرق الدكتور خالد العموش إن تنامي الأندية في محافظة المفرق وصعودها التدريجي جاء نتيجة اهتمام واسع من القطاع الشبابي في المحافظة بالرياضة وحبهم لها.

وأوضح العموش، في تصريح إلى $، أن هذه الأندية «تشكل ذراعا داعما للقطاع الشبابي في المحافظة» لكونها تحتضن إبداعاتهم الرياضية وتنمي قدراتهم بشتى أنواعها، وهذا «ما تحتاجه شريحة واسعة منهم».

وأشار إلى أن هذه الأندية تقوم تنفذ نشاطات متعددة بالتعاون مع مديرية شباب المفرق وتطلق مسابقات تحفيزية وتشجيعية للفئات العمرية المختلفة وبخاصة الشباب، لأنها «ذات برامج و خطط واضحة» تشرف عليها وزارة الشباب.

وأكد العموش الدور الكبير الذي سيلعبه بيت شباب المفرق، المقرر إنشاؤه في منطقة الدجنية غربي المفرق، في مجالات عديدة، واحتضانه النشاطات المختلفة للشباب وإبداعاتهم ليصير قبلة القطاع الشبابي الأولى في محافظة المفرق أسوة بغيرها من محافظات المملكة.

وأوضح أن مديرية شباب المفرق تعمد بداية كل عام على وضع خطط واضحة لغايات تنفيذ العديد من البرامج التي تعود بالفائدة على القطاع الشبابي في المفرق وتلبي جزءا كبيرا من طموحاتهم وتُمكّنهم بما يخدم مسيرتهم العلمية والعملية.