الزرقاء - د. ماجد الخضري

بدأت بلدية الرصيفة إيصال خدمات المياه والكهرباء للمنازل القائمة على املاك الدولة والتي يزيد عددها عن عشرين الف منزل بنيت على مدار ثلاثين عاما دون ماء وكهرباء على اعتبار انها معتدية على املاك الدولة، ومنعت من ايصال الخدمات لحين تصويب اوضاعها.

واعلن رئيس بلدية الرصيفة اسامة حيمور ان البلدية بدات استقبال طلبات الاهالي الراغبين بايصال الخدمات لمنازلهم. وقال ان البلدية باشرت هذه الخطوة بناء على قرار من مجلس الوزراء وان وزير الإدارة المحلية المهندس وليد المصري ابلغه القرار امس.

وبين ان هذه المشكلة تعتبر من اكبر المشاكل في المدينة سيما ان هناك العديد من المنازل تشترك في عداد ماء وكهرباء واحد وهناك خمس او ست شقق على عداد واحد بسبب هذه المشكلة.

وقال ان البلدية ستقوم بايصال الخدمات للاهالي دون الطلب منهم احضار مخطط هندسي او مخطط كروكي وان اي شقة تقل مساحتها عن مئة وخمسين مترا مربعا سوف تستفيد من القرار مقابل ان تدفع للبلدية ثلاثمئة دينار تحسب من رسوم التفويض لاحقا اضافة الى مئتي دنيار اخرى بحيث يدفع المواطن خمسمئة دينار على ان تقسط له وتحسب له لاحقا من رسوم التفويض.

يذكر ان مشكلة الاراضي القائمة على اراضي الدولة تعتبر من المشاكل المعقدة في محافظة الزرقاء حيث يوجد ما يزيد عن ستين الف منزل قائمة على املاك الدولة تمثل احياء كاملة من مدينة الزرقاء والرصيفة وهي ما تعرف باراضي عطل الزرقاء والرصيفة حيث تم بيع هذه الاراضي للمواطنين على اعتبار انها واجهات عشائرية وحصل بعض القاطنين عليها على الخدمات في حين ان الكثير منهم لم يحصل على الخدمات ومن المتوقع ان يخفف هذا القرار العبء على الاهالي في المدينة خاصة المشتركين في اكثر من ساعة ماء وكهرباء.

وكان مجلس الوزراء اصدر قرارا قبل عام ونصف وافق فيه على ايصال الخدمات لهذه المنازل ولكن القرار بقي معطلا.