الرأي - رصد

بعد إصابتها بمرض نقص المناعة المكتسبة (الإيدز) من زوجها، قضت محكمة مصرية، الخميس، بتعويض سيدة بمبلغ مليون جنيه مصري (ما يعادل نحو 64 ألف دولار تقريبا).

ووفق ما ذكرت صحيفة "الوطن" المصرية، فإن الحكم صدر عن محكمة مدني كلى أبو حمص في محافظة البحيرة، شمالي القاهرة، ويمنح الزوجة وهي في العقد الثاني من عمرها، التعويض لإصابتها بالإيدز من زوجها الذي كان يعرف بإصابته بالمرض ولم يعلمها بذلك.

وبحسب "الوطن"، فقد اكتشفت الزوجة إصابتها بالإيدز أثناء متابعتها للحمل مع أحد الأطباء، عقب إجراءها للتحاليل الطبية اللازمة.

وبعدها اكتشفت الزوجة أن زوجها يتعاطى أدوية لعلاج الإيدز، وعلمت أنه كان يعالج من المرض من قبل زواجها، وتزوجها وهو يعلم بحقيقة مرضه.

ونقلت الصحيفة عن محامي الزوجة، قوله إنه قدم للمحكمة إفادة من الإدارة المركزية للشؤون الوقائية ومديرية الصحة بالإسكندرية، تفيد أن المدعى عليه يحمل فيروس الإيدز قبل الزواج من موكلته.

وأشار المحامي إلى أن ما دفع الزوجة لرفع دعوى التعويض، هو أن الزوج رفض دفع مبلغ 750 جنيه شهريا تكاليف علاجها حسبما حكمت به جلسة عرفية بين الأسرتين.