كتب - طارق الحميدي

في الازرق، بعيدا عن العاصمة عمان والشوارع المكتظة بالمركبات، تجتهد «17» فتاة من المجتمع المحلي للعمل في مشاغل الحرف اليدوية في محمية الازرق المائية، تنقش أناملهن تاريخا على الطبيعة، وتقص منتجاتهن تاريخ المنطقة الضارب في الجذور.

تنتج سيدات المجتمع المحلي اللاتي يعملن في انتاج قطع فنية بأدوات بسيطة ومن مواد اولية، تحفا فنية نادرة، مثل النقش على بيض النعام، وعلباً لتغليف منتجات الجمعية الملكية لحماية الطبيعة والالعاب البيئية والرسم على الحرير.

وتعمل الجمعية الملكية لحماية الطبيعة على إدماج المجتمعات المحلية في برامج حماية الطبيعة والسياحة البيئية والمشاريع الاقتصادية الاجتماعية، وهو ما يعزز من التصاق الناس في البيئة ويعاظم من استفادتهم المادية.

مشغل بيض النعام الذي تعد منتجاته ايقونة الازرق تحول العاملات في المشغل البيضة الى قطعة فنية حقيقية، تنقش عليها رسومات تحاكي تاريخ المنطقة وحضارتها وبيئتها، وتنتج ما معدله 100 بيضة كل ثلاثة أشهر.

وترسم الفتيات على بيوض النعام غير المخصب بعد عملية طويلة من تعقيم البيض وتنظيفة وتحضيره ليصبح مادة أولية تنتظر النقش الفريد على قشرته الخارجية. ويتم تدريب العاملات في المشاغل على اساسيات الرسم وتشمل الرسومات كل ما يتعلق بتاريخ المكان أو بيئته المحيطة مثل غزال المها والحمار الوحشي أو حتى واحته المائية الشهيرة.

وليس بعيدا عن مشغل الرسم على بيض النعام تنشغل الفتيات في مشغل التغليف بإنتاج علب انيقة باحجام مختلفة لتغليف جميع منتجات الجمعية الملكية لحماية الطبيعة.

وفي مشغل الأزرق للطباعة الحريرية تستخدم الفتيات لوحا مشدودا عليه قطعة قماش حريرية، حيث يتم ضغط التصميم على قطعة القماش التي تحتوي على أماكن مُفرغة مغطاة بمادة عازلة، ويتم ضغط الحبر من خلال الحرير على سطح الطباعة ومن ثم تنتج قطعا من القماش بألوان ورسوما مختلفة، وتعتبر هذه الطريقة صديقة للبيئة لنقوم بتصميم الهدايا.

للمغامرين ومحبي الطبيعة وللذين يهتمون باقتناء كل ما هو مواكب للموضة يوفر مشغل الأزرق للخياطة مجموعة منتجات بيئية سواء كانت حقيبة كاميرا أو حامل زجاجة ماء.

وفي مشغل الألعاب التعليمية تقوم سيدات الأزرق بتصميم مجموعة واسعة من الألعاب ليستمتع بها الصغار والكبار وفي الوقت ذاته يتعلموا من خلالها، والتي تعتبر «وايلد مونوبولي» هي اللعبة البيئية الاشهر التي ينتجها المشغل.

ويعتبر مشغل الأزرق لإعادة التدوير أحدث المشاريع ويتم من خلاله إعادة طبخ الأوراق والكرتون لتشكيل مختلف المنتجات كالصناديق والدفاتر بتقنية بسيطة.