المفرق - توفيق أبوسماقة

أعلن أعضاء من مجلس محافظة المفرق عن مقاطعتهم لجلسات المجلس و عدم مشاركتهم في إنتخابات الإدارة المحلية المقبلة، احتجاجا على مسودة قانون الإدارة المحلية الجديد.

و أكدوا رفضهم رفضا قاطعا لمسودة القانون الذي اعتبروه وأداً لحركة التصحيح و النهضة الشاملة التي تشهدها المملكة و طريق من طرق الإصلاح الذي بدأ المسير به نحو تحقيق عدة أهداف أبرزها التنمية و التمثيل الديمقراطي الحقيقي للشعب.

و قال عضو مجلس محافظة المفرق الدكتور علي البقوم، إن القانون الجديد هو موت سريري لمجالس المحافظات ضمن ما جاء في المسودة و أن إبرة الموت الرحيم ستكون في يد مجلس النواب.

و فيما أعلن البقوم مقاطعته لجلسات المجلس و عدم مشاركته في انتخابات الإدارة المحلية المقبلة، وجه عضو المجلس و رئيس لجنة التربية و الناطق الإعلامي باسمه، صبري الزيادنة انتقادا لاذعا لمسودة القانون الجديد، واصفا المسودة بالرجعية لأنها تعيدنا إلى الوراء خطوات.

و قال الزيادنه: انصح الحكومة بإلغاء فكرة اللامركزية بأكملها» في إشارة لحالة الإستياء التي خيمت على أعضاء المجلس، مؤكدا أن هذا القانون يتعارض مع حالة الإصلاح و التنمية في المحافظات كما أرادها جلالة الملك.

و عبر مواطنون عن غضبهم إزاء مسودة القانون الجديد للإدارة المحلية معتبرين أنه إلتفاف على الإصلاح و يتعارض مع قيم الديمقراطية فصلا عن وجود مواد فيه تتعارض مع الدستور، داعين الحكومة إلى العدول عن هذا القانون و العودة عنه.