في خضم صراعات الهوية وحروب الثقافة المستعرة في عالمنا اليوم، أخذت مؤسسات وطنية عديدة على عاتقها حفظ هوية الأمة وصون ثقافتها، ومن هذه المؤسسات مجمع اللغة العربية الأردني الذي تصدى لهذه المهمة النبيلة وساهم وبشكل فاعل في المحافظة على اللغة العربية وبقائها مرتكزاً لحضارة الأمة العربية والاسلامية، وإنجاز كل ما من شأنه استمرار مواكِبة اللغة تطور العلوم وتنامي المعرفة.

إنَّ المحافظة على اللغة العربية وتعزيز مكانتها هو مساهمة كبيرة في المحافظة على هوية الأمة وتعزيز حضورها بين أمم العالم أجمع، وهذا الأمر بمثابة تمكين لأبناء الأمة في مواجهة تحديات الغلبة الثقافية وعولمة الثقافة الواحدة، على حساب ثقافات الشعوب وهوياتهم.

لقد عكف مجمع اللغة العربية على تنفيذ نشاطات عديدة من شأنها الإبقاء على مكانة العربية وألَّقها، فعقد المؤتمرات والندوات التي تدارس فيها علماء اللغة آليات حماية العربية ومواجهة ما يهددها ويؤثر على بقائها لغة العلم والبحث العلمي وأداة التواصل بين الشعوب والأفراد، وكشفت نتائج هذه اللقاءات والندوات قدرة العربية على التكيف مع المستجدات العلمية والفكرية واستيعاب جديد العلوم والمعارف.

كما يُصدر مجمع اللغة العربية مجموعة من الإصدارات والمجلات التي تعنى بتوجيه وعي أبناء العربية بأدوارهم في حفظ هوية أمتهم، وأهمية مواصلة تعلم اللغة العربية التي تشكل وعاء ثقافتهم ومرتكز حضارتهم، كما عملت جميع النشاطات والفعاليات التي يرعاها المجمع على تحقيق فهم اللغة العربية في أذهان النشء في مراحل التعليم المختلفة وتعزيز اتجاهاتهم نحو تعلم العربية، وكشف كل ما تمتلكه اللغة العربية من جمال وتناسق وإحاطة كافية بمعاني الأفكار والقضايا والمفاهيم، والقدرة على توظيفها في الخطاب والتخاطب الراقي.

ولأن التأليف والترجمة هما سبب استدامة اللغة ومواكبة المستجدات العالمية، أولى المجمع هذا المسار جل اهتمامه فشجع التأليف والترجمة والنشر وهيأ لذلك كل ما يحقق نمو وحركة التأليف والنشر بالمحتوى العربي، حيث تم دعم النشر والتأليف والترجمة وعرض هذه المؤلفات في معارض متنوعة ومستمرة.

وقد وظف مجمع اللغة العربية الأردني معظم أدوات التواصل والاتصال بالجمهور كمواقع التواصل الاجتماعي والصحف والمجلات، وفي هذا الصدد أنشا المجمع إذاعة مجمع اللغة العربية ووجه معظم برامجها لتحقيق أهدافه في استخدام اللغة العربية الفصحى وتعزيز انتشارها في المجتمع، إلى جانب توجيه اهتمام المواطنين نحو ما يخدم اللغة من خلال التشجيع على القراءة والإعلان عن الندوات والمؤتمرات وإتاحة البرامج المهتمة بالأدب والشعر والفنون التي تعنى بالغة العربية.

لقد حاز مجمع اللغة العربية الأردني على جوائز تقدير محلية وعالمية عديدة لقاء دوره الرائد في المحافظة على اللغة العربية، ومن هذه الجوائز جائزة محمد بن راشد للغة العربية، وجائزة الملك فيصل العالمية في اللغة والأدب وغيرها العديد من الجوائز والمنح، وهذا ما يرتب علينا جميعاً تقدير مؤسساتنا الوطنية التي تضطلع بأدوار بالغة الأهمية والإشادة بجهودها وجهود القائمين على إدارتها.

Rsaaie.mohmed@gmail.com