الرأي - رصد

عثر على شاب يبلغ من العمر 35 عاما ميتا في شقته بوسط تايلند، بسبب ما رُجّح أنه صعقة كهربائية عند استخدامه سماعات الأذن المتصلة بهاتفه المحمول عند شحنه

ووجدت جثة سوباخت سارابون وهو مستلق على فراشه واضعا سماعة بأذنيه، ويعتقد بأنه قد عاد للمنزل بعد تدريب بكرة القدم قبل وقوع الحادث.

وبحسب صحيفة «ذا صن» البريطانية، فإن جاره هو الذي اكتشف جثته.

وأكد العقيد سورابونج ثامابيتاك، قائد شرطة فرا ناخون سي أيوتثايا، أن الضحية عثر عليه ميتًا، وقال: “لا يوجد مشتبه بهم متورطون في الوفاة، لذلك نعتقد بأنه حادث نتج عن الهاتف”.

وأضاف: “يجب على الناس توخي الحذر عند استخدام سماعات الرأس وشحن هواتفهم في الوقت نفسه”.

ويشك عمال الطوارئ في أن الشاب تلقى صعقة كهربائية عبر سماعة الأذن، التي كانت متصلة بهاتفه الذكي الذي يجري شحنه، وقد أرسلوا جثمانه إلى المستشفى بعد ذلك لإجراء فحوصات التشريح قبل تأكيد سبب الوفاة.

يذكر بأن عدد من حالات الوفاة حصلت بسبب سماعات الأذن، ففي نوفمبر من عام 2019، عثر على التايلندي سومتشاي سينغكورن (40 عاماً) ميتا مع آثار حروق على ذراعه ورقبته، ويعتقد أنه تعرض لصعقة كهربائية صادرة من هاتفه، الذي كان متصلا بالكهرباء لشحنه.