عمان-الرأي 

أحرز الطالب راكان سامي سلامة من قسم هندسة العمارة في الجامعة الأردنية على المركز الأول في المسابقة التي أعلن عنها متحف الأطفال الأردني العام الماضي، بعد أن تألق في تصميمه لمنطقة الاستقبال الخاصة بالمتحف.

وكان سلامة من بين عشرات المتسابقين الذين تقدموا للمشاركة في المسابقة التي شكلت فضاء رحبا، كشفت عن مخزون جمع بين المعرفة النظرية والموهبة الفطرية، والابتكار الخلاق، وفتحت أبوابا من المنافسة القوية في مجالات التصميم وبما يتناسب مع متطلبات وحاجات المجتمع، بأسلوب عصري وحديث.

تصميم سلامة الذي حاز على استحسان لجنة التحكيم، بعد أن استوفى شروط ومتطلبات المسابقة، وحصد جائزة أفضل تصميم، جاء بإشراف كل من عميد كلية الهندسة الدكتور علي أبو غنيمة، والمهندسان لميس شعبان، وأحمد الحسيني.

وركز التصميم بحسب سلامة على حل مشكلة الحركة عند المدخل، وتسيير حركة الفئات المختلفة المستخدمة للمكان، وأيضا تسهيل عملية شراء التذاكر، كما ضم التصميم متجرا خاصا بالهدايا، وشاشات تعريفية بالمتحف ومعروضاته والفعاليات التي تقام به، وهي المعايير التي ارتكزت عليها شروط المسابقة.

وأكد سلامة أن تصميمه هذا عكس مدى اهتمامه بالطفل، حيث حرص على إدراج جميع العناصر والألوان التي تعزز تفاعل الطفل مع المكان منذ لحظة دخوله بوابة المتحف، ومراعاته لمقياس الطفل والارتفاعات المختلفة من حوله، وضبط طبيعة الحركة حرصا على سلامة الأطفال وتسهيل حركة المستخدمين عامة.

إدارة المتحف ممثلة بمديرته العام سوسن الدلق باركت لسلامة فوزه بالمركز الأول، مثمنة جهود المشرفين عليه من الأساتذة أصحاب الخبرة، وجهود طلبة الجامعة الأردنية التي تصب في خددمة رسالة التعليم والمجتمع، ومؤكدة في الوقت ذاته، أن تصميم سلامة سيتم أخذه بعين الاعتبار حال البدء بتنفيذ المشروع.