عمان - الرأي

ودّع العقيد المتقاعد خالد مفلح العبادي رفاق السلاح في مديرية الأمن العام بعدما تقرر إحالته على التقاعد عقب ٢٨ عاماً من الخدمة.

وكان العقيد العبادي تبوأ العديد من المناصب، آخرها نائباً لمدير إدارة حماية الأسرة، وقبل ذلك مدير مكتب مدير الأمن العام ومدير مكتب وزير الداخلية.

ونشر العقيد العبادي بعد قرار إحالته على التقاعد رسالة شكر وتقدير ووداع جدد بها الولاء والانتماء للقيادة الهاشمية الحكيمة وقال بها:

بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على رسول الله النبي الصادق الأمين أما بعد؛

على العهد والوعد كنا وسنبقى

لم تكن ٢٨ عاماً من الخدمة العسكرية في جهاز الأمن العام، مجرد سنوات مضت من العمر، إنما ميدانُ عزٍ تشرفت بأني تشربت منه أصدق آيات الولاء والانتماء للوطن والمليك، وكانت محطةُ فخرٍ تجلّت بها أبهى صور العز والكرامة.

خدمة عاهدنا بها الله بأن نكون أوفياء، وتعاهدنا أن نبقى كذلك طالما كنا أحياء، ورسخت لدينا عناوين العز والكبرياء، وأغدت مدماكاً ثابتاً للولاء.

والآن وبعدما انتهت خدمتي في هذا الجهاز الأغّر، فلا يسعني سوى أن أحمد الله أولاً على ما سخره لي من سنوات كانت بمثابة قصة اعتزاز، وأشكره أن شرّفني بأن أكون في كوكبة قوات مسلحة يقودها جلالة الملك عبدالله الثاني الذي تعلمنا منه وعلمنا كيف نكون للوطن جنداً أوفياء.

وها أنا أطوي صفحة أعتز بها وأفاخر، أجدد شكري لله، وأسأله أن نكون أدينا الرسالة بأمانة وإخلاص، وأحيي من زاملتهم من رفاق سلاح في كل المواقع وأدعو الله لهم التوفيق والسداد، وأنقل تقديري وامتناني لكل من سندني ودعمني، وأؤكد بأني على العهد والوعد كنت وسأبقى، تحت ظل القيادة الهاشمية الحكيمة.

أخوكم ورفيقكم

العقيد المتقاعد خالد مفلح العبادي