الكرك – نسرين الضمور

أطلقت اللجنة الشعبية لمقاطعة البضائع الصهيونية في محافظة الكرك وتضم فعاليات شعبية وحزبية ونقابيه النسخة الثالثة من حملتها التي بدات مرحلتها الاولى منذ العام 2017 لتكون الكرك خالية من تلك البضائع التي من شان الاتجار بها دعم الاقتصاد الصهيوني ما يعزز من قدرته على استباحة الارض الفلسطينية والتوسع باقامة المستوطنات على ارض فلسطين على حساب اهلها الذين هم احق بخيرات وامكانات وطنهم والامعان في اضطهادهم وتشريدهم لاقامة دولة يهودية خالصة .

وتتضمن الحملة فعاليات عديدة بهدف توعية التجار بعدم الاتجار بالبضائع الصهيونية اضافة لتنبيه المواطنين بعدم شراء تلك البضائع واستهلاكها باعتبار هذا شكل من اشكال التطبيع والانفتاح على هذا العدو الذي تتجاوز اطماعه ارض فلسطين لتهدد العالم العربي باسره .

واعلنت اللجنة اطلاق الحملة في لقاء عقد بمجمع النقابات المهنية في الكرك بمشاركة فعاليات شعبية ونقابية وحزبية ، واكد متحدثون ضرورة التزام الجميع ليس فقط بمقاطعة بضائع العدو بل بالامتناع عن كل اشكال التعامل والتطبيع معه وهذا كماقال رجال دين اسلامي ومسيحي حضروا اطلاق الحملة مخالفة دينية وشرعية يجدر الابتعاد عنها ، فالاطماع الصهيواميركية في منطقتنا لاتتهدد عروبة فلسطين واذلال شعبها وتدنيس مقدساته بل هي مطامع لن يسلم من اذاها بلد عربي .

رئيس الملتقى الوطني في محافظة الكرك المهندس محمد المعايطة دعا الامة العربية حكومات وشعوبا الى الغاء اتفاقيات السلام المعقودة مع العدو الصهيوني والى تدعيم اليات المقاطعة معه بكل الوسائل المتاحة ، حالة يؤكد عليها كما قال المؤامرة الجارية على فلسطين والتي اعلنها صراحة رئيس الولايات المتحدة الامريكية مايسمى بصفقة القرن المرفوضة امميا لتعارضها مع كافة القرارات والمواثيق الدولية الصادرة والتي اكدت ولاتزال حق الشعب العربي الفلسطيني المشروع في اقامة دولته المستقلة متكاملة الاركان وعاصمته القدس الشريف .

واضاف المعايطة إن دعم الشعب الفلسطيني والوقوف الحازم الى جانبه يعزز ثباته على ارض وطنه ويدعم مقاومته الباسلة للعدو الغاصب ، داعيا المواطنين الى اليقظة التاكد من مصدرالمنتجات التي يشترونها فالبضائع الصهيونية يمكن تسربها الى اسواقنا بطرق ووسائل مختلفة وعلينا جميعا التنبه لذلك .

واشار مفتي الكرك الشيخ وليد الذنيبات الى مسوغات شرعية مسندة بادلة من القران الكريم والسنة الشريفة بتحريم التعامل مع العدو الصهيوني الذي يتفنن في التنكيل بالشعب الفلسطين قتلا وتشريدا وتدنيس مقدساته الاسلامية والمسيحية ، بل مصادرة ارضه وتغيير هويتها لاجباره على ترك وطنه لاحل المهاجرين الصهاينة الجدد من كل انحاء العالم ، واحقاد هذا العدو كما قال لاترعى في الامة الا ولاذمة وليس من قطر عربي بمامن منها .

ولفت راعي طائفة الروم الارثوذكس في بلدة الربه الاب فادي هلسا الى ان حقد الصهاينة وجرائمهم لاتوجه لمعتقد بنفسه بل هي احقاد دفينة تستهدف المواطن العربي بغض النظر عن دينه او هويته فما يمارسه هذا العدو من قتل وتعسف يتهددنا جميعا داخل فلسطين وخارجها ، واشار الاب هلسا اذا كان تدنيس الصهاينة للمقدسات الاسلامية في مدينة القدس ظاهر للعيان فان المقدسات المسيحية في هذه المدينة وعموم فلسطين ليست بمامن من ذلك ، معتبرا ان اقل واجب يمكن ان نؤديه حماية لفلسطين وذودا عن ثراها هو مقاطعة هذا العدو وعدم الانسياق خلف مايطلق من دعوات مشبوهة للانفتاح عليه .

واوضح رئيس فرع اتحاد المزارعين الاردنيين بالكرك عصمت المجالي أن مقاطعة العدو الصهيوني بشكل مطلق امر واجب وفي الصميم منها البضائع التي تتسرب الى اسواقنا ، مشيرا الى الضرر الذي يلحقه ذلك بالمزارع الاردني ما ينعكس سلبا على عمله ، فالخضار والفواكه صهيونية المنشا التي تلمح في بعض اسواقنا تنافس المنتج الوطني من تلك الخضار والفواكه ، حاثا الحكومة على وقف استيرادها والى المزيد من الدعم والاسناد الحكومي للمزارع الاردني لتطوير انتاجه واليات عمله ليكون ندا قويا في مواجهة هذا العدوان الصهيوني على امننا الغذائي بل وعلى منافسته في الاسواق العالمية .

نائب رئيس غرفة تجارة الكرك خالد الحباشنة اكد التزام الغرفة بكل مايصدر عن الحملة بل وتتبناه بكل امكاناتها المتاحة بما يساعد بدفع تجار المحافظة الى الالتزام بقرار مقاطعة بضائع العدو الصهيوني وعدم السماح بدخولها الى متاجرهم ، مشيرا الى ان الغرفة ستعتمد برامج للتوعية بهذا الشان تستهدف المواطن والتاجر معا لتبصيرهم بمخاطر الانفتاح الاقتصادي على العدو بما يعزز صمود اشقائنا في فلسطين المحتلة .

وقال ممثل فرع نقابة المعملين في الكرك انس العضايله إن مقاطعة العدو الصهيوني ضرورة حتمية وهذا الشعار بحسبه يندرح ضمن استراتيجيات عمل نقابة المعلمين الاردنيين ، معتبرا ان مقاطعته وعدم التعامل معه هو حق مشروع للامة في دفاعها عن نفسها وهويتها التي يسعى العدو الى طمسها ، واكد العضايلة ان الفرع سيعمم على مدارس المحافظة لتبصير طلبتها ومعلميها باهمية مقاطعة العدو، كما سيعمم على المدارس كما قال لتبني فكرة المقاطعة عبر وسائل التواصل المتوفرة في المدارس من خلال الاذاعات المدرسية والكلمات الصباحية وما تنتجه المدارس من وسائل تعليمية .

واوضح منسق الحملة / رئيس فرع نقابة المهندسين بالكرك المهندس وسام المجالي اليات تنفيذ الحملة باعتماد الجولات الميدانية للتوعية بمخاطر دخول بضائع العدو لاسواق المحافظة ، وقال ان اولى هذه الجولات سيبدأ يوم السبت المقبل وفي كافة مناطق الكرك وسيتخللها توزيع منشورات وملصقات وتعليق يافطات في اماكن التسوق الرئيسية في المحافظة تبين خطورة المتاجرة بالبضائع الصهيونية واي تعامل اخر معه.

واضاف المجالي إن اللجنة ستقيم مهرجانات خطابية بهدف تعميق الوعي لدى المواطنين بكافة شرائحهم بعدم تبادل اية علاقات مع العدو الصهيوني سواء في تسويق بضائعه او في التطبيع معه ، وسيتم ايضا بحسب المجالي عقد لقاءات متكررة مع التجار والمزارعين لمزيد من التوعية بخصوص الحالة .اضافة الى التواصل مع محافظات المملكة الاخرى لتعميم الحملة في مختلف ربوع الوطن.