الرأي - رصد

أصدر مركز الأزهر العالمي للفتوى، اليوم الاثنين 17 بيانا بشأن "لعبة قاتلة" اجتاحت المدارس في مصر وعدد من الدول في العالم.

وأعلن المركز في بيان نقله موقع "مصراوي" بأن اللعبة المنتشرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي تحت اسم "كسارة الجمجمة" أو scull breaker، ليست إلا سلوكا "عدوانيا مرفوضا ومحرما".

وتابع "على الرغم من أن نهاية الفيديو ضَّاحكة، إلَّا أن قصَّة الفتى المصرُوع المؤلمة لم تنتهِ بعد".

واستمر بقوله "الحقُّ أن لُعبة كهذه ليست من مثُيرات الضَّحك لدى أصحاب الطبائع السّوية، ولا دُعابة فيها أو تسلية البَتَّة، إذ هي لعبة الموت في الحقيقة، وتؤدي إلى إصابات بالغة، وأضرار جسيمة، كاختلال القُدرات العقلية والإدراكية، وارتجاج المخ ونزيفه، وكسر الجُمجمة، وكسر العمود الفقريّ، وإصابة الحبل الشّوكيّ، والشّلل، والموت".

وشدد المركز على أن "الإسلام حذر من تعريض النّفس لمواطن التهلكة".

وأشار المركز إلى أن "الإنسانَ أمر بحفظِ حياةِ وصحةِ نفسه أمره كذلك بحفظِ حياةِ وصحةِ غيره، وحرَّم إيذاء النفس أو الغير بأي أنواع الإيذاء؛ إذ المؤمن سلام لكل من حوله".

وأكد مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، أنه إذ يُبيّن حكم هذا السُّلوك المرفوض والمُحرَّم، يهيب بأولياء الأمور في البُيوت، والمُعلمين في قطاعات التَّعليم ومراحله أن يُنكروا أمثال هذه التَّصرفات غير المسئولة من الأبناء والطلاب، وأن يوجِّهوهم لما فيه سلامتهم، وأن يَحُولوا بينهم وبين إيذاء أنفسهم أو غيرهم.

وشدِّد المركز على ضرورة تكاتف أبناء الوطن ومؤسساته الدِّينية والإعلامية والتَّعليمية والتَّثقيفية؛ للتوعية بأخطار ثقافة التقليد الأعمى، ونبذ كل السُّلوكيات العُدوانية المُشينة، ورفض جميع الأفكار الهدَّامة والدَّخيلة على مجتمعاتنا عبر بوابات الشَّبكة العنكبوتية (الإنترنت)، والحرص على تدعيم الاستقلالية لدى أفراد المجتمع عامة، والنشء خاصة.

وكانت وزارة التربية والتعليم المصرية، أصدرت بيانا عاجلا، بشأن انتشار "لعبة قاتلة" في المدارس المصرية منقولة من تطبيق "تيك توك" الشهير.

وقالت وزارة التعليم، وفق ما نقلته صحيفة "اليوم السابع" إنها أصدرت تعليمات رسمية إلى المدارس بحظر تلك اللعبة الخطيرة القاتلة بين طلاب المدارس.

وكانت لعبة " scull breaker"، انتشرت عبر تطبيق "تيك توك"، والتي تعتمد على استدراج طالبين أو طالبتين لزميل ثالث لهما.

ثم يطلب الاثنين من الطالب الضحية أن يقفز ليسجلا قفزته عبر الفيديو، ثم يقوما بعرقلته من الخلف، ويصورا المشهد عبر الفيديو، ثم يقوما بنشره عبر مواقع التواصل الاجتماعي وتطبيق "تيك توك".