إربد - ناصر الشريدة

يعاني اسكان حوفا المزار للاسر العفيفة من تسرب مياه عادمة من الحفر الامتصاصية، والتي تتجمع في الساحة الخلفية للعمارتين، ثم تسيل باتجاه مركز شباب حوفا المزار، متسببة في انتشار الروائح الكريهة وتكاثر البعوض والحشرات المؤذية للسكان والحي.

وحسب احد السكان محمود السرميني، ان مشكلة تسرب مياه عادمة من الحفر الامتصاصية قديمة حديثة، وخاصة اذا لم يتم نضح الحفر بشكل شبه اسبوعي، لان عدد الشقق ستة عشرة شقة، ويبدو ان الحفر لا تستوعب كميات المياه العادمة التي تستقبلها، مشيرا الى ان وزارة التنمية الاجتماعية والجهات المعنية بلواء المزار الشمالي، على اطلاع بهذا الواقع المؤلم الذي ينذر بكارثة بيئية اذا لم يتم ايجاد الحل السريع.

وقال رئيس بلدية المزار الجديدة المحامي مطيع الشرمان، ليس بمقدور البلدية لوحدها نضح الحفر الامتصاصية باسكان حوفا المزار بشكل شبه اسبوعي وكل ثلاثة ايام، لانه مكلف ومرهق للعمل وانها تقوم بنضح الحفر بالمجان رغم عدم مسؤوليتها عن ذلك، ومع ذلك تواصل نضح الحفر حرصا على السلامة العامة ونظافة البيئة ولكن الامر زاد عن حده، فالبلدية يمكن ان تنضح تلك الحفر مرة كل فترة وبالمجان لكن بصورة شبه اسبوعية امر صعب.

واشار الى وجود طلب كبير على خدمة صهريج النضح من قبل المواطنين، لاسيما ان طبيعة تضاريس عدد من المناطق جبلية ويستدعي نضح الحفر الامتصاصية للمنازل باستمرار وباسعار التكلفة منعا لوقوع اية مشاكل بيئية، علما باننا طالبنا الحكومة بضرورة تنفيذ شبطة صرف صحي للواء.

واضاف المحامي الشرمان، ان وزارتي التنمية الاجتماعية والاشغال العامة مطالبتان بايجاد حل لتسرب المياه العادمة من الحفر الامتصاصية باسكان حوفا المزار، وان تلك الوزارات على علم بالمشكلة منذ عدة اعوام، وان لجانا متعددة كشفت على الواقع واوصت بتنفيذ حفر جديدة قادرة على استيعاب كميات اكبر من المياه العادمة ولكن لم يتم شيء.

بدوره، اكد الناطق الاعلامي في وزارة الاشغال العامة عمر المحارمة، ان وزارة الاشغال العامة لم تتلق أي مذكرة من وزارة التنمية الاجتماعية بخصوص طرح عطاء لانشاء حفر امتصاصية جديدة في اسكان حوفا المزار، وان وزارة التنمية الاجتماعية يمكنها طرح عطاء بهذا الصدد خاصة ان المشروع صغير ولا يكلف مبالغ مالية كبيرة.

يذكر في هذا الصدد، ان اسكان حوفا المزار للاسر العفيفة اقيم بمكرمة ملكية ضمن مشاريع المبادرات الملكية، وتضم عمارتين بمعدل ثماني شقق لكل عمارة.