عمان - سيف الجنيني

استهجن عاملون في القطاعات التجارية عدم وجود خطط حكومية لمواجهة أزمة انعكاس فيروس كورونا على السوق، رغم حجم مستوردات المملكة من الصين التي تتجاوز 2 مليار دينار سنويا.

وقالوا في أحاديث إلى الرأي ان حركة الاستيراد من دولة الصين تكاد تكون متوقفة حاليا في الصين بسبب انتشار مرض فيروس كورونا.

وبين هؤلاء ان الحكومة لم تعقد أي اجتماع يخص فيروس كورونا حتى الان، في حين يراقب القطاع التجاري عن كثب تطورات الوضع في الصين.

ولم يتسن لـ الرأي الحصول على تصريح رسمي من وزارة الصناعة والتجارة رغم الاستفسارات المتكررة.

وقال رئيس غرفة تجارة عمان خليل الحاج توفيق ان مستقبل التجار المستوردين من الصين لم تتضح معالمه، في حين يراقب القطاع التجاري تطورات الاوضاع.

وبين ان المؤسسات والشركات في الصين شبه متعطلة متوقعا ان تمدد الصين العطلة خلال الفترة المقبلة بسبب انتشار الفيروس بشكل ملحوظ.

واستغرب الحاج توفيق غياب وزارة الصناعة والتجارة على خط ازمة فيروس كورونا، سيما وأن مستوردات الأردن من الصين تقدر بنحو 2.2 مليار دينار تقريبا لافتا الى ان على وزارة الصناعة والتجارة القيام باجتماعات مع القطاعات التجارية لبحث الازمة

وبين أن امام التجار المستوردين اسواق بديلة منها تركيا والهند وأميركا الجنوبية وغيرها من الاسواق في حال لم تنته ازمة فيروس كورونا في المدى القريب او المتوسط.

بدوره، اكد النائب الاول لرئيس غرفة تجارة الاردن جمال الرفاعي ان تطورات انتشار فيروس كورونا ينعكس مباشرة على حركة الاستيراد.

وأضاف أن القطاع التجاري بدأ فعلا بالبحث عن اسواق بديلة حسب السلعة المستوردة سيما بوجود أسواق بديلة مثل تركيا والهند وبنغلادش والباكستان وغيرها من الدول.

وطالب الرفاعي الحكومة بإعادة النظر ببعض الاتفاقيات التجارية نظرا للظرف السائد ومنها الاتفاقية مع تركيا للاستيراد بأسعار تفضيلية في حال استمرت ازمة الفيروس.

ولفت الى ان هناك مشاكل تواجه التجار منها وصول البضائع من غير بوالص الشحن مرسلة من الشركات الصينية بسبب تعطل هذه الشركات مبينا ان هناك تعاون كبير من الجهات المختصة لتسهيل دخول البضائع.

من جهته، قال ممثل قطاع الالبسة والاقمشة في غرفة تجارة الاردن ان الاسواق في الصين مازالت في عطلة متوقعا ان تعود المصانع والاسواق في الصين للعمل خلال الاسبوع الحالي.

وبين ان التجار المستوردين الاردنيين ليس لديهم اية مشكلات بمستورداتهم للموسم الصيفي، حيث وصلت أول باخرة للموسم الصيفي أمس، في حين ستصل الباخرة الثانية خلال الاسبوع المقبل.

واشار القواسمي الى ان المشكلة التي سيعاني منها التجار الاستيراد للموسم الشتوي في حال استمرار الوباء.

ولفت الى انه وفي حال تفاقم فيروس كورونا فان امام التجار بدائل للاستيراد من دول اخرى ومنها بنغلادش والهند وتركيا وفيتنام وغيرها من الاسواق.

وشكلت غرفة تجارة عمان الاسبوع الماضي بالتعاون مع مؤسسات رسمية ونقابات تجارية «خلية ازمة» لمواجهة اية تطورات قد تصيب مستوردات المملكة من الصين.

وتضم «خلية الازمة» غرف التجارة ودائرة الجمارك ونقابة ملاحة الاردن وشركة ميناء الحاويات ومؤسسات رقابية رسمية وجهات اخرى.

وتخطت حصيلة وفيات فيروس كورونا المستجدّ السبت الـ1500 شخص في الصين بينما سجلت إصابة في مصر هي الأولى في أفريقيا.