عمان - منير طلال

تمكن الليلة الماضية المنتخب اللبناني لكرة السلة من إحراز لقب النسخة التاسعة من بطولة كأس الملك عبد الله الثاني التي اختتمت بالمواجهة الختامية لها الليلة الماضية في قاعة الأمير حمزة بمدينة الحسين للشباب.

وبعدما نجح من قبل بالفوز بلقب نسخة 2005، أنهى منتخب «الأرز» البطولة باربعة انتصارات متتالية كان آخرها على حساب المنتخب الوطني 68-71، ليحقق بالتالي لقبه الثاني.

وتلقى بذلك «صقور الأردن» خسارته الأولى في البطولة التي أقيمت وفق نظام الدوري المجزأ من مرحلة واحدة بعدما كان هو الآخر يسجل ثلاثة انتصارات متتالية ليرتضي بالميدالية الفضية ويستقر عند ثلاثة ألقاب.

بدوره نال المنتخب العراقي الميدالية البرونزية بعدما جمع 6 نقاط من انتصارين، الأخير حققه أمس على المنتخب البحريني 76-75 بعدما كان تعرض لخسارتين أمام الأردن ولبنان، فيما جاء المنتخب السوري بالمركز الرابع برصيد 5 نقاط من فوز وحيد على البحريني الذي استقر أخيراً برصيد أربع نقاط حصل عليها من أربع خسائر.

وسيتجدد اللقاء بين المنتخب الوطني ونظيره اللبناني عند السابعة مساء غدٍ الأحد في قاعة الأمير حمزة في حوار ودي ضمن استعدادات المنتخبين للتصفيات الآسيوية.

وشارك في البطولة خمسة فرق جميعها تستعد للمشاركة في النافذة الأولى من تصفيات كأس اسيا 2021، وثلاثة من الفرق الخمسة تحضر في مجموعة واحد في التصفيات الآسيوية وهي لبنان، البحرين والعراق، وتبدأ النافذة في 21 الحالي وتختتم في 24 منه.

وبحسب برنامج التصفيات المعد فإن المنتخب الوطني يستضيف سريلانكا عند السابعة من مساء الجمعة في قاعة الأمير حمزة ومن ثم يتوجه لملاقاة منتخب كازاخستان في ملعبه في 24 الحالي.

ويتواجد المنتتخب الوطني في المجموعة السادسة إلى جانب: فلسطين، كازاخستان وسريلانكا، بمشاركة 24 منتخباً في التصفيات، ويتأهل مع ختام الدور الأول أول وثاني كل مجموعة وتخوض في دورها المنتخبات الست التي احرزت المركز الثالث الدور الثاني الذي يقام وفق نظام التجمع تم تقسيم الفرق الى مجموعتين ويتأهل أول وثاني كل مجموعة ليصبح عدد الفرق المتأهل للنهائيات 16 فريقاً وتخوض بدورها تصفيات كأس العالم 2023 وفق النظام الجديد للتصفيات.

الأردن (68) لبنان (71)

بدأ جوي اللقاء بتشكيلة ضمت «فريدي، ابو حواس، الحمارشة، عبيد وأبو وزنة» لكنه خلال الفترة الأولى أقحم ستة لاعبين جدداً هم: جاستن، كنعان، الهندي، محمود، مطلق والزعبي بالمقابل بدأ اللبناني بالخماسي «منصور، باتريك، شرتلوني، زينون وحيدر».

وكان سلاح الثلاثيات يرجح كفة المنتخب خلال الفترة الأولى بتسجيله ثلاثاً بدأها الحمارشة ومن ثم فريدي والثالثة من نصيب جاستن بالمقابل ثلاثية وحيدة للبنان الذي كانت أول سلة لفريقه عبر باتريك، وفيما كان ابو حواس بدأ عبر اختراقاته فإن عمر نجح بالمتابعة والتسجيل لتنتهي الفترة الأولى 24-18.

برز حيدر كمفتاح ألعاب لبنان من خلال التفريغ له تحت السلة فسجل، وسجل روستم ثلاثية باعدت الفارق لـ لبنان إلى 5 نقاط مع صعوبة اختراق السلة اللبنانية قبل أن يهزها ابو وزنة بعنف عبر «الدنك» ومن ثم نجح كنعان عبر ثلاثية من تقليص الفارق لينتهي الشوط الأول بتأخر المنتخب الوطني 35-37 وخلال الفترة تعرض فريدي لإصابة خرج على أثرها.

دشن ابو حواس الفترة الثالثة بثلاثية ومن ثم سجل سلة ليعيد الصقور للمقدمة وبدأ دور جاستن بالتسجيل ليبتعد المنتخب بفارق 6 نقاط 46-40، لكن اللبناني نجح في إنهاء الفترة لمصلحته من خلال استثمار الرميات الحرة أو الإسقاط لحيدر بنتيجة 50-49.

وافتتح شرتوني الفترة الأخيرة بثلاثية وارهق سلة المنتخب بثلاثيات متتالية بلغت أربعاً، ورغم ثلاثية الحمارشة واجتهادات جاستن بالاختراق واكتساب الاخطاء الشخصية الا انها لم تكن كافية له ليخسر اللقاء بفارق ثلاث نقاط.

بالأرقام

كان يوسف ابو وزنة أفضل لاعب اللقاء بتسجيله للمنتخب الوطني 9 نقاط وقام بـ 11 متابعة فيما جاستن أفضل مسجل في اللقاء بواقع 19 نقطة منها ثلاثية، وكان علي حيدر الأفضل في صفوف اللبناني عبر 18 نقطة منها ثلاثية وقام بتسع متابعات.

على المستوى الجماعي، سجل اللأردن 15 نقطة من فقدان منافسه الكرة مقابل 13 للبنان، و17 نقطة من الفرصة الثانية مقابل 7 لمنافسه، وسجل 6 من الهجوم السريع مقابل 10 للبنان و26 نقطة من الدكة مقابل 28 لمنافسه.

العراق (76) البحرين (75)

جاءت أحداث اللقاء متقلبة، وتقدم العراقي مع نهاية الفترة الأولى 22-15 ووصل لأكبر فارق 35-17 لينهي بعد ذلك الشوط الأول لمصلحته 41-25، لكن البحريني نجح بتقليص الفارق وأصبح على بعد نقطتين 51-53 مع نهاية الفترة الثالثة، وواصل ابداعاته ونجح بتسجيل 13-0 ليصل لأكبر فارق 64-55 لكن العراقي نجح عبر ثلاثيات محترفه ديمايفيلد إضافة إلى سلة ستار اياد مع صافرة نهاية اللقاء ليتعادل الفريقان 67-67 ويتجهان لوقت اضافي نجح العراقي بحسمه لمصلحته في النهاية بفارق نقطة.

وكان العراقي محمد صالح افضل باللقاء بتسجيله 23 نقطة وقام بتسع متابعات، فيما المجنس ديمايفيلد أفضل مسجل برصيد 28 نقطة منها 5 ثلاثيات بالاضافة لثماني متابعات و8 تمريرات حاسمة، وكان محمد حسين الافضل في صفوف البحرين وهدافاً لمنتخبه بتسجيله 24 نقطة منها 5 ثلاثيات بالاضافة لتسع متابعات وأربع تمريرات حاسمة.

وتفوق البحرين بتسجيل 24 نقطة من فقدان منافسه للكرة مقابل 18 للعراق، و17 نقطة من الهجوم السريع مقابل 16، و30 نقطة من الدكة مقابل 17، فيما سجل العراق 14 نقطة من الفرصة الثانية مقابل 7.