جرش - عمر الحمصي

أدت كميات الأمطار الغزيرة التي شهدتها محافظة جرش خلال الموسم المطري بتفجر الينابيع وتدفق كبير للمياه في أودية المحافظة ما يبشر بموسم زراعي جيد.

وطالب عدد من مزارعي المحافظة وزارتي المياه والري والزراعة بصيانة ينابيع المياه والاقنية لتخفيض نسبة الفاقد من مياه الري مشيرين الى ان العديد من هذه العيون تهدر دون ان يتم الاستفادة منها رغم انها كانت سابقا تشكل مصدرا مهما للمياه بالمناطق التي تتواجد فيها، حيث كانت تروي المزروعات طوال العام.

وقال رئيس اتحاد المزارعين في محافظة جرش حسين أبو العدس انه يوجد في محافظة جرش العديد من العيون والينابيع التي يعتمد عليها المواطنون والمزارعون بشكل اساسي الا انها تعاني من عدم الاهتمام.

وأشار ابو العدس الى ان هناك العديد من الينابيع التي تحتاج الى صيانة فورية وعاجلة ابرزها نبع التنور في الكفير ونبع عين السيل في وسط مدينة جرش و نبع الفوار في سوف، مبينا انه تم تخصيص 40 ألف دينار من وزارة التخطيط لوزراة المياه منذ اكثر من عام لهذه الغاية، لكن لم يتم اي اجراء على هذه الينابيع رغم الحاجة الماسة لذلك.

وقال ابو العدس ان نبع التنور يوجد بها اهتراءات كبيرة في حاضنة النبع التي مضى على انشائها اكثر من 40 عاما مما تسبب في ضياع نحو 50% من كميات مياه الامطار وبالتالي التأثير سلبا على الانتاج الزراعي .

وبين ان بعض مشاريع البنية التحتية الحقت اضرارا بالغة في ينابيع المياه فعليا لافتا الى ان اعمال مشروع السياحة الثالث ساهمت بشكل كبير في ضعف تدفق المياه في نبع عين السيل التي تقع في وسط البلد بالقرب من المسجد الهاشمي، كما تسبب المقاول المنفذ لمشروع تمديد خطوط صرف صحي في منطقة وادي سوف الى غور مياة نبع الفوراة التي كانت تشتهر في السابق بغزارة تدفقها .

وقال رئيس الجميعة الخضراء لحماية الطبيعة والبيئة غسان العياصرة أن عشرات الينابيع وعيون المياه تعاني الاهمال وغياب الصيانة الدائمة في المحافظة ما يؤدي إلى اهمالها وهدر المياه وعدم استفادة المزارعين منها لافتا ان عين عيصره في ساكب من شدة قوتها خلال الموسم الحالي اخترقت الاسفلت دون اي اجراء يذكر من قبل الجهات المعنية.

من جهته أوضح مدير زراعة جرش الدكتور المهندس عماد العياصرة ان المديرية يقع ضمن اختصاصها فقط ما بعد الينابيع وعيون المياه وهي انشاء القنوات للمزارعين، لافتا الى ان المديرية نفذت عدة مشاريع تبطين وانشاء قنوات الري هدفت لتقليل الفاقد لقنوات الري في المحافظة خلال العام الماضي تمثلت بانشاء قنوات اسمنتية بطول ٢٤٠٠م وتمديد خطوط بلاستيكية بطول 8000 م بكلفة بلغت 190 ألف دينار.

وأكد مدير مياه محافظة جرش المهندس محمود الطيطي أن عيون المياه ليست من اختصاص المديرية ولا تقوم بمتابعة أمورها وصيانتها باستثناء عيون المياه الصالحة للشرب والتي تضخ مياها للمواطنين فهي ضمن ملاك مديرية المياه وضمن شروط ومواصفات خاصة ومؤهلة.

يذكر ان نسبة الهطول المطري في اغلب مناطق محافظة جرش تجاوزت 100% من المعدل السنوي العام، فقد سجلت مدينة جرش نسبة 114% اضافة الى مناطق سوف 113% والكتة 103% وبليلا 116%، كما كانت كمية مياه الامطار الداخلة لسد الملك طلال نحو ٦٨ مليون م٣ بنسبة 90٪ من طاقته الاستيعابية.