عمان - الرأي

تقدمت إدارة نادي الجزيرة باعتراض رسمي على إشراك فريق ظفار العُماني للاعب السوداني بكري عبد القادر المدينة خلال المباراة التي جمعت الطرفين في الجولة الأولى من مباريات المجموعة الثالثة لبطولة كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم.

وارتكز اعتراض الجزيرة على مشاركة اللاعب رغم قيام الاتحاد السوداني بإيقاع عقوبة الإيقاف عليه لمدة ستة أشهر بحسب قرار صدر بحقه من لجنة الانضباط لسوء السلوك واعتدائه على حكم إحدى المباريات التي خاضها برفقة فريقه المريخ في الدوري المحلي.

وفهم أن الجزيرة قدم اعتراضه لمراقب المباراة مباشرة بعد ساعتين فقط من انتهاء المباراة وضمن المدة القانونية المحددة لذلك.

وبحسب كتاب رسمي أرسله الاتحاد السوداني لنظيره العماني، فقد تضمنت العقوبة حرمانه أيضاً من اللعب مع ناديه لعشرة مباريات مع ناديه بعد انقضاء فترة الإيقاف لستة أشهر وأن العقوبة الصادرة من لجنة الاستئناف أصبحت ملزمة على ناديه المريخ أو أي نادي آخر في السودان أو أي في دولة أخرى ينتقل اليها اللاعب.

وأشار الكتاب، أن العقوبة رفعت على نظام الـ TMS الدولي وبالتالي أصبحت نافذة دولياً، حسب نص المادة 16 من لائحة أوضاع وانتقالات اللاعبين في الاتحاد السوداني والتي تنص على «أي عقوبة تم توقيعها على اللاعب مع ناديه أو اتحاده السابق ولم يتم استيفائها يجب أن تستكمل لدى انتقال اللاعبأإلى ناديه الجديد أو تسجيله باتحاد جديد، وعلى النادي أو الاتحاد الذي يصدر شهادة انتقال اللاعب أن يخطر ناديه أو اتحاده الجديد بالعقوبة وذلك عبر نظام مطابقة الانتقالات الالكتروني أو كتابة».

وفي حال ثبوت ما ورد بكتاب الاتحاد السوداني، فإن إشراك اللاعب سيكون غير قانوني، ما يترتب عليه بالتالي إيقاع عقوبات على نادي ظفار وقد تصل إلى تخسيره المباراة وعقوبات إدارية مرافقة.

وفي هذا السياق، أكد علي عباس المحامي الرياضي الدولي التونسي والمتخصص في شؤون النزاعات على صعيد الاتحاد الدولي، في تصريحات خاصة لـ «كوورة» إن العقوبة الانضباطية تنسحب دوليا في حالتين، الأولى أن تكون مذكورة على نظام TMS، وبالتالي مضمنة بشهادة الانتقال الدولية، والحالة الثانية أن تكون عقوبة محلية وقع تعميمها دوليا بمقتضى قرار صادر عن لجنة الانضباط.

وأضاف «بالنسبة للاتحاد الآسيوي فإنه يؤهل اللاعبين وليس مسؤولاً عن توفر شروط المشاركة، والتي يتحمل مسؤوليتها النادي».

ومن جانبه أكد رئيس نادي ظفار العماني الشيخ علي بن أحمد الرواس أن مشاركة اللاعب السوداني ضد الأردني، لا مشكلة فيها، واعتبر أن إجراءات انتقال اللاعب من نادي القوة الجوية العراقي إلى صفوف ظفار كانت طبيعية خلال فترة الانتقالات الشتوية.

وأضاف في تصريحات عبر حساب النادي على تويتر: ظفار ناد كبير ولا يقدم على أي خطوة قبل دراستها من كل جوانبها».

وأكد أن نادي ظفار تواصل مع الاتحاد الدولي «فيفا» عبر الاتحاد العماني، وتأكد من قانونية مشاركة اللاعب محلياً وقارياً.