إربد - الرأي

بحث رئيس جامعة اليرموك الدكتور زيدان كفافي والسفيرة الفرنسية في المملكة فيرونيك فولان سبل تعزيز التعاون بين الجانبين في عدد من المجالات ذات الاهتمام المشترك.

وثمن كفافي دعم السفارة لبرنامج الماجستير في اللغة الفرنسية الذي تطرحه كلية الآداب بالجامعة، وتزويد قسم اللغات الحديثة بمدرسين للغة الفرنسية، وأمِل باستمرار هذا الدعم وتزويد القسم بالمزيد من أعضاء الهيئة التدريسية، ودعم السفارة أيضا لمساق تعليم اللغة الفرنسية في المدرسة النموذجية بالجامعة.

وأكد حرص الجامعة على فتح قنوات جديدة للتعاون بين الجامعة والسفارة من خلال مد جسور التعاون مع المؤسسات والمعاهد والمراكز التعليمية الفرنسية لاستقبال طلبة الجامعة لاستكمال دراساتهم العليا في مختلف التخصصات وبخاصة الإعلام والسياحة والآثار والقانون، وإمكان إتاحة الفرصة لطلبة كلية الحجاوي للهندسة التكنولوجية لقضاء فترة التدريب الميداني في إحدى المؤسسات أو الشركات الفرنسية الأمر الذي يطلعهم على واقع العمل في سوق العمل الدولي.

وأشار إلى إمكان إرسال عدد من أعضاء الهيئة التدريسية بكلية الشريعة لقضاء الفصل الدراسي الصيفي في إحدى الكليات او المعاهد أو المراكز التي تعنى بتعليم ودراسة الدين الإسلامي.

بدورها، أكدت فولان استعداد السفارة لتوسيع مجالات التعاون التي تربط اليرموك بالجامعات الفرنسية وتوسيع مجالاتها، وزيادة اعداد الطلبة من جامعة اليرموك الدارسين في فرنسا في مختلف التخصصات، وإمكان استقطاب أساتذة الشريعة والدراسات الإسلامية لمدة معينة في أحد المراكز البحثية أو المعاهد التي تعنى بالدراسات الدينية والاسلامية.

وثمنت مستوى تعاون قسم اللغات الحديثة في الجامعة وسعيه لاستمرار التعاون مع السفارة من أجل طرح برنامج الماجستير في اللغة الفرنسية في كلية الاداب بالجامعة، لافتة إلى إمكانية التعاون في مجال تنفيذ المشاريع التي تعنى بدعم اللاجئين السوريين في الأردن عبر مشروع «مينِكا».

والتقت السفيرة طلبة قسم اللغات الحديثة في الجامعة، وتحدثت عن فرص التعليم المتاحة أمام الطلبة الراغبين باستكمال دراساتهم الجامعية العليا في إحدى الجامعات الفرنسية، وفرص التدريب المتاحة امامهم، مشيرة إلى امكانية تقوية اللغة الفرنسية للطلبة الراغبين بتحسين مهارات اللغة لديهم من خلال المعهد الثقافي الفرنسي في عمان.