الرمثا - الرأي

نظم مجموعة من طلبة كلية الطب في جامعة العلوم والتكنولوجيا الاردنية فعالية صحية تحت عنوان"دوائك قد يكون دائك" في مستشفى الملك المؤسس وفي مدينة اربد باشراف عميد كلية الطب الدكتور نائل عبيدات و عمادة شؤون الطلبة في جامعة العلوم والتكنولوجيا الاردنية ورئيس قسم الاطفال في مستشفى الملك المؤسس الدكتور داوود يوسف.

واكد المشاركون ان ظاهرة مقاومة الميكروبات للمضادات الحيوية في ازدياد حاد وهي قدرة الميكروب على مقاومة الدواء التي تمكن من علاجها مسبقا بنجاح مشيرين الى انه في تقرير لمنظمة الصحة العالمية صدر في نيسان / أبريل 2014، "إن هذا الخطر لم يعد تنبؤًا للمستقبل، بل انه يحدث الآن في كل منطقة من العالم، ولديه القدرة على التأثير على أي شخص.

وأضاف المشاركون انه عندما تتغير البكتيريا حتى لا تعمل المضادات الحيوية في الأشخاص الذين يحتاجون إليها لعلاج الالتهابات - يشكل الآن تهديدًا كبيرًا للصحة العامة.

و"بين الشاركون ان الهدف الرئيسي من هذه الحمله هو توعية المجتمع عن هذه الظاهرة و مخاطرها في الوقت الحالي و المستقبل القريب و الطرق الممكنة للحد من انتشارها.

واكد الطالبان اكرم محمد كرمول ويمان العجلوني ان هذه الحملة لم تكن لتنجح لولا جهود زملائهم المشاركين.