كابول - ا ف ب 

أعلن مسؤول عسكري أميركي أن قوات أميركية وأفغانية تعرضت "لنيران مباشرة" في شرق أفغانستان في وقت متأخر السبت في حادث وصفته وسائل إعلام محلية بانه هجوم من "الداخل".

وقال الناطق باسم القوات الاميركية في أفغانستان الكولونيل سوني ليغيت في بيان "إن قوة أميركية وأفغانية مشتركة كانت تقوم بعملية في ولاية ننغرهار تعرضت لنيران مباشرة في 8 شباط/فبراير".

وأضاف "نحن نقيم الوضع وسنعطي معلومات إضافية حين تتوافر".

ولم تتبن أي مجموعة حتى الآن ما يبدو انه هجوم من "الداخل"، أي يشنه عناصر من الجنود الأفغان على القوات الدولية التي يتعاملون معها.

من جهته قال مسؤول أفغاني رفض الكشف عن اسمه ان الهجوم حصل في المقر العسكري في منطقة شيرزاد وان القوات الاجنبية طوقت المنطقة.

وأضاف المسؤول لوكالة فرانس برس أن "عدة مروحيات هبطت وغادرت المقر العسكري لنقل الاصابات. لا نعلم عدد الذين اصيبوا أو قتلوا".

ويأتي هذا الحادث فيما يسعى مفاوضو حركة طالبان والولايات المتحدة للتوصل الى اتفاق يتيح للولايات المتحدة سحب آلاف من جنودها من افغانستان بعد تدخل استمر أكثر من 18 عاما.

والسنة الماضية كانت الأكثر دموية للقوات الأميركية في افغانستان منذ انتهاء العمليات القتالية رسميا في نهاية 2014.

وفي كانون الاول/ديسمبر قتل عناصر من طالبان تسللوا الى الجيش الافغاني تسعة جنود افغان في وسط البلاد.

وفي تموز/يوليو قتل جندي افغاني عنصرين من القوات الأميركية اثناء زيارتهما قاعدة للجيش الافغاني في قندهار.