السلط  - بترا 

قال مدير صحة محافظة البلقاء الدكتور وائل العزب، إن المراسلات التي تمت بين وزارة الصحة ومستشفى الحسين الحكومي حول الأجهزة الطبية والأسرّة هي إجراءات روتينية بهدف سد النقص في أي جهة تتبع الوزارة.

وأضاف لـ(بترا)، رداً على ما تم تداوله حول سحب أجهزة طبية من مستشفى السلط الجديد قبل افتتاحه، أن عدد الأسرّة في المستشفى تبلغ 350 سريراً، وأن عطاء الأسرّة الذي طرحته الوزارة يحتوي على أكثر من هذا العدد ليشمل مستشفيات السلط والأميرة بسمة وتوسعة مستشفى البشير، مبيناً أن الأسرّة الزائدة سيتم سحبها إلى المستشفيات التي هي في أمس حاجة إليها.

وحول موضوع الحاضنات، بين الدكتور العزب، أن حصة مستشفى السلط من الحاضنات محفوظة، ولن تمس، وأن الوزارة هي المسؤولة عن كل المستشفيات، وهي تعطي الأولوية للمستشفى الذي سيتم افتتاحه وفق الجدول المعد.

وأكد أنه لن يتم نقل أي أثاث أو أجهزة طبية من المستشفى الحالي إلى الجديد الذي سيتم تزويده بأثاث وأجهزة طبية جديدة حسب الاتفاقية الموقعة، مضيفاً أن اللجنة التي تم تشكيلها هي إجراء طبيعي عند ترحيل أي مستشفى وذلك لتقييم حالة الأجهزة والأثاث الموجود، وإمكانية استخدامه في مراكز ومستشفيات أخرى.

وكانت عضو مجلس محافظة البلقاء الدكتورة دانيا عربيات أبدت تخوفها من تأخير افتتاح المستشفى الذي انتظره أهالي السلط والبلقاء منذ أكثر من 10سنوات، موضحة أن حل مشكلة نقص أجهزة طبية في مستشفيات أخرى يجب أن لا يكون على حساب مستشفى السلط الجديد.

يذكر أن وزارة الأشغال العامة والإسكان قد سلمت مستشفى البلقاء الحكومي "السلط الجديد"، إلى وزارة الصحة بعد الانتهاء من كافة الأعمال الإنشائية للمبنى الرئيسي والمباني الخدماتية التابعة له، لمباشرة وزارة الصحة بالإجراءات والتجهيزات لافتتاح المستشفى للبدء باستقبال المراجعين.