عمان - الرأي

عبر ممثلو قطاعات صناعية وتجارية عن اعتزازهم بالإنجازات الكبيرة التي حققها الاردن بعهد جلالة الملك عبدالله الثاني ما اسهم في دمج الاقتصاد الوطني بالعالمية من خلال الشراكات مع مختلف التكتلات التجارية الدولية.

وأكدوا في بيانات اصدروها بمناسبة عيد ميلاد جلالة الملك عبدالله الثاني الميمون، ان جلالته ومنذ تسلمه سلطاته الدستورية عمل على تحفيز روح الإبداع والريادة وتسويق المملكة تجاريا واستثماريا بالمحافل الدولية، إلى جانب جهوده المتواصلة لتحسين معيشة المواطنين وتوفير فرص العمل للأردنيين ودعم الرياديين والافكار الابداعية.

واشار رئيس غرفة تجارة الاردن العين نائل الكباريتي، ان الاردن وبقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني قادر على تجاوز الضغوط الاقتصادية التي يعيشها، والمضي نحو تحقيق معدلات نمو تلبي الطموحات وتسهم في توفير فرص العمل وتحسين معيشة المواطنين.

وقال الكباريتي: إن هذا يتطلب تعزيز الشراكة الحقيقية بين القطاعين العام والخاص لوضع خطة عمل واضحة المعالم تسهم في رفع سوية وتنافسية جميع القطاعات الاقتصادية وتوفير بيئة اعمال تنافسية لاستقطاب الاستثمارات.

واضاف في بيان بمناسبة عيد ميلاد جلالة الملك عبدالله الثاني ان الضغوط الاقتصادية تتطلب من الجميع العمل معا بروح واحدة.

واشاد الكباريتي باسم القطاع التجاري بتوجيهات جلالة الملك المستمرة للحكومات لتسريع عملية الإصلاح السياسي والاقتصادي التي تستهدف ترسيخ النهج الديمقراطي وتعزيز مسيرة البناء والتطوير والتحديث في ظل ما تعيشه المملكة من استقرار وأمن رغم توترات المنطقة.

من جانبه قال رئيس جمعية المصدرين الاردنيين المهندس عمر ابو وشاح: إن الصادرات الصناعية استطاعت اختراق اسواق جديدة حيث اصبحت اليوم تصل إلى 130 سوقا عالميا يضم اكثر من مليار مستهلك بفضل الجهود الملكية في تجسيد شراكة اقتصادية وتجارية مميزة مع العديد من دول العالم.

وبين ابو وشاح أن الاردن بفضل الحرص والتوجيهات الملكية استطاع بناء شبكة علاقات اقتصادية مميزة مع مختلف دول العالم، وتوقيع اتفاقيات ثنائية وجماعية للتجارة الحرة، وفي مقدمتها الانضمام لمنظمة التجارة العالمية وتحرير التجارة مع الولايات المتحدة وكندا، اضافة إلى الشراكة الاوروبية المتوسطية واتفاقية التجارة الحرة العربية الكبرى.

واوضح ان الصادرات الصناعية ارتفعت منذ عام 1995 من 935 مليون دينار الى 4ر4 مليار دينار عام 2018.

وقال ممثل قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في غرفة تجارة الاردن المهندس هيثم الرواجبة: إن الاردن حقق إنجازات كبيرة في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وذلك بفضل الجهود التي يقودها جلالة الملك عبدالله الثاني وتوجيهاته لدعم وتعزيز دور هذا القطاع بالاقتصاد الوطني.

وبين الرواجبة ان الجهود الكبيرة التي بذلها جلالته جعلت من الأردن نموذجا في المنطقة، كدولة عصرية منفتحة تنسجم والاقتصاد العالمي والرقمي.

وقال ممثل قطاع المواد الغذائية في غرفة تجارة الاردن رائد حمادة: إن الأردن حقق انجازات كبيرة في مختلف المجالات بخاصة الاقتصادية في عهد جلالة الملك عبدالله الثاني بالرغم من الظروف والتحديات الصعبة التي واجهتها المملكة.

وبين ان جلالة الملك عبدالله الثاني ومنذ تسلمه سلطاته الدستورية وضع الشأن الاقتصادي بقمة اولوياته ووجه الحكومات لمعالجة التحديات والعقبات التي تؤثر على بيئة الأعمال وجذب الاستثمارات ذات القيمة المضافة لتوفير فرص العمل للأردنيين ومواجهة قضيتي الفقر والبطالة.

على صعيد متصل اكدت جمعية رجال الاعمال الاردنيين ان جلالة الملك عبدالله الثاني ومنذ توليه سلطاته بذل الكثير من الجهود الحثيثة لخدمة الاردن وتعزيز سيادته وترسيخ قيم العدالة والحق والمساواة والاعتدال والوسطية.

وقالت الجمعية: إن جلالته وجه مختلف فئات المجتمع نحو تحقيق دولة الإنتاج والاعتماد على الذات، مشيرة إلى الانجازات المشرفة التي حققها الاردن على مختلف المستويات السياسية والاقتصادية والتشريعية والاجتماعية.

واضافت الجمعية في بيان بمناسبة عيد ميلاد جلالته، ان الاردن أصبح في مصاف الدول التي يشهد لها الجميع في منطقتنا.

بدورها اكدت غرفة تجارة عمان ان الشأن الاقتصادي في قمة اولويات جلالة الملك عبدالله الثاني وتوجيهاته مستمرة للحكومات لمعالجة التحديات التي تواجه اصحاب الاعمال والمستثمرين وتيسير اعمالهم بكل سهولة ويسر وبما يمكنهم من توسيعها واعطاء قيمة مضافة للاقتصاد الوطني وتوفير فرص عمل للأردنيين».

واشارت الغرفة في بيان اصدرته بمناسبة عيد ميلاد جلالة الملك عبدالله الثاني، الى ان الاردن حقق انجازات كبيرة طالت مختلف مناحي الحياة في عهد جلالته وبخاصة الاقتصادية.

وجددت مطالبها المستمرة بضرورة اعادة النظر بالعديد من القوانين التي تؤثر سلبا على اداء القطاعات التجارية والخدمية وبخاصة المالكين والمستأجرين ونقابة المحامين النظاميين وضريبة الدخل والاستثمار والجمارك والعمل.