المزار الجنوبي/مؤاب -ليالي أيوب

شكت فعاليات مجتمعية في بلدات مؤتة والمزار وقضاء مؤاب من تردي اوضاع العديد من شوارع بلداتهم والتي ظهرت خلال فترة الأمطارالاخيرة حيث برزت الحفر والتشققات و باتت خطرا يهدد متطلبات الأمن والسلامة المرورية.

ولفتت فعاليات من قضاء مؤاب إلى أن الأمطارالاخيرة بكمياتها الكبيرة وتدفقها بغزارة على الشوارع والطرقات كشفت الواقع المدمر وفق تعبيرهم لعدد من مرافقها الانشائية خاصة المواقع التي لم تشهد اي اعمال صيانة وتعبيد.

وأضافوا ان الشوارع ومنها الرئيسية في الحسينية والعمرية إضافة للشوارع الحيوية في محي تشهد حركة سير نشطة لأمر الذي يضع المارة والمركبات عرضة لخطر الانزلاق ووقوع الحوادث خاصة وتحول هذه الحفر والتشققات لما يشبه بالبرك والمستنقعات التي تتجمع فيها المياه. و اشارو الى أن أضرار هذه المشكلة تتجاوز متطلبات السلامة المرورية للمارة والسائقين وصولا لتسببها بتكبدهم تبعات صيانة مركباتهم التي يتكرر تعطلها نتيجة لعيوب الخلطات الاسفلتية.

ونوهوا إلى أن مخاطباتهم ومطالبهم للجهات المعنية لدى ألاشغال العامة وبلدية مؤاب حيال هذه المشكلة تتركز بضرورة إجراء المعالجة الجذرية لكافة الاختلالات والعيوب الإنشائية وتنفيذ أعمال تعبيد وصيانة وفق اسس تتحقق معها متطلبات السلامة العامة على الشوارع والطرق وتنفذها ضمن العدالة والإنصاف الخدمي لكافة البلدات والمناطق.

وفي مؤتة والمزار الجنوبي أكدت فعاليات مجتمعية وتجارية بأن العديد من الشوارع والمرافق في تلك البلدات اخذت اوضاعها تتفاقم سوءا عقب المنخفضات الجوية الاخيرة ومارافقها من تراكم للثلوج والإمطار في إشارة منهم لتسببها ببروز العيوب الإنشائية والتي شكلت بتجمع المياه فيها خطرا يهدد متطلبات السلامة المرورية قضلا عن سوء المظهر غير الحضاري الذي اخذت تعانيه تلك المرافق بما فيها مداخل الاسواق والشوارع الحيوية.

واشاروا إلى أن معاناة بلداتهم مع الشوارع تفاقمت منذ سنوات عقب المشروعات المتعلقة بالبنية التحتية التي شهدتها ولم يتم تصويب اوضاعها وفق اسس صحيحة بصورة اخذت نتائجها تتكشف مع الوقت معرضة سلامة المواطنين والمركبات للخطر والضرر.

وأضافوا أن معظم الاعمال والمشروعات التي تنفذ على تلك المرافق لا تقدم أي معالجة او حلول تصويبية لتلك المرافق التي يتطلب بعضها إعادة أوضاع شمولية تتطلب تكاليف باهظة ومنوهين إلى أن ذلك يمثل الحجة التي تتذرع بها الجهات المعنية في إعادة الاوضاع بصورة التي سرعات ما تعود الشوارع عقب التنفيذ بمدة غير بعيدة لأوضاعها السيئة.

وطالبوا الاشغال العامة في اللواء والبلدية وضع المرافق والشوارع الأكثر ضررا وخلالا إنشائيا على سلم اولويات الأعمال والمشاريع المنوي تنفيذها خلال العام الحالي.

مكتب الأشغال العامة في لواء المزار الجنوبي أكد ل $ بأن كافة المرافق والشوارع التي تعاني من اختلالات وعيوب من حفر وتشققات يتم اتخاذ اللازم حيالها من اعمال تصويب ومعالجة وذلك لتوفير متطلبات السلامة المرورية اللازمة عليها مضيفا بأن العام الماضي شهدت عددا من المرافق اعمال صيانة وتعبيد بما فيها مدخل الحسينية والشارع الرئيسي فيها إضافة للشوارع في بلدات الاخرى ومنوها إلى انه سيتم. خلال العام الحالي تنفيذ حزمة مشروعات ستشمل الشوارع وفق اولويات الاستحقاق الفعلي.

كما واكدت بلدية مؤتة والمزار الجنوبي من خلال رئيسها الدكتور محمد الصرايرة بأن البلدية وخلال المنخفض الجوي قامت على متابعة كافة الشوارع ومعالجة العيوب والاختلالات من حفر وتشققات بالخلطات الترابية والاسفلتية وبصورة فورية لتوفير متطلبات السلامة المرورية عليها موضحا ان الاشهر القليلة القادمة ستقوم البلدية بتنفيذ حزمة عطاءات واسعة في كافة بلداتها..

كما وأعلنت بلدية مؤاب الجديدة عن طرح عدة عطاءات لتنفيذ اعمال تعبيد وصيانة ستشمل عدداً كبيراً من الطرقات والشوارع في المناطق التابعة لها.