القاهرة - ا ف ب 

دعت مصر مساء الثلاثاء فلسطين واسرائيل إلى "دراسة متأنية" لخطة السلام الأميركية في الشرق الأوسط، بعد أن كشف عنها الرئيس دونالد ترامب.

واضافت وزارة الخارجية في بيان "تدعو مصر الطرفيّن المعنييّن بالدراسة المتأنية للرؤية الأميركية لتحقيق السلام، والوقوف على كافة أبعادها، وفتح قنوات الحوار لاستئناف المفاوضات برعاية أميركية، لطرح رؤية الطرفيّن إزاءها".

وكشف ترامب الثلاثاء عن خطة للسلام تقترح "حلاً واقعياً بدولتين" فيما قالت إسرائيل إنها تتضمن اعترافا بالمستوطنات كجزءً من أراضيها وشدّد على أن القدس ستبقى "عاصمة إسرائيل غير القابلة للتجزئة".

وأكد رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتانياهو أن المشروع الأميركي سيمنح إسرائيل السيادة على غور الأردن.

وترى مصر في بيان الوزارة "أهمية النظر لمبادرة الإدارة الأميركية من منطلق أهمية التوصُل لتسوية القضية الفلسطينية بما يعيد للشعب الفلسطيني كامل حقوقه (...) وفقاً للشرعية الدولية ومقرراتها"

من جهته، قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس عن الخطة إنها "لن تمر وستذهب الى مزبلة التاريخ كما ذهبت مشاريع التآمر في هذه المنطقة".

وتعقد جامعة الدول العربية اجتماعا طارئا، السبت في القاهرة، على مستوى وزراء الخارجية بحضور الرئيس الفلسطيني لمناقشة خطة السلام.

وقال الأمين العام للجامعة أحمد أبو الغيط في بيان الثلاثاء إن "محاولة فرض حلول (للقضية الفلسطينية) بهذه الطريقة لن يُكتب لها النجاح".

وشدّد على أن "الموقف الفلسطيني من الصفقة سيُمثل العامل الحاسم في تشكيل الموقف العربي الجماعي".