الطفيلة - أنس العمريين

طالب مواطنون في محافظة الطفيلة، وزارة الاشغال العامة، بفتح تحقيق لمعرفة المواد والمواصفات التي استخدمت في تعبيد الطريق الممتد من مستشفى الأمير زيد العسكري ولغاية مثلث منطقة ارويم، بعد ظهور الحفر العميقة والهبوطات.

ولم يمض على تعبيد الشارع الملوكي الرئيس الذي يربط المحافظة بالمناطق الجنوبية ويعتبر من الطرق الحيوية في الطفيلة شهران، ليعود مرة أخرى أسوأ مما كان عليه.

وبين عدد من رواد الطريق بشكل يومي، أن الشارع الذي يصل طوله قرابة (2) كيلو متر، لا يمكن له أن يحقق النواحي الفنية والشروط الواجب اخذها بعين الاعتبار في تعبيد الطرق، خصوصا بعد ظهور الحفر العميقة والهبوطات والتشققات، علاوة على تقشع مادة الاسفلت.

واكد المواطن احمد السوالقة على ضرورة تشكيل لجنة تحقيق فنية من المهندسين المختصين في وزارة الاشغال العامة، للكشف على عمليات اعادة تأهيل الطريق الملوكي في منطقة ارويم والتي يشوبها نواقص فنية كثيرة، داعيا الى أخذ عينات من كافة الطبقات المكونة للطريق سواء من طبقة «البيس كورس» الاساسية الترابية أو من مادة الخلطة الاسفلتية الساخنة.

بدوره، أكد مدير الاشغال العامة في الطفيلة المهندس عمار الحجاج، حدوث عدد من الهبوطات في الطريق الملوكي الممتد من بوابة المستشفى العسكري باتجاه مثلث ارويم، والناجمة عن وجود خطوط للصرف الصحي ادت الى تشكل تلك الهبوطات.

واضاف الحجاج، أن المديرية ستتواصل مع ادارة المياه في الطفيلة لاعادة تأهيل خطوط الصرف الصحي، لافتا الى أن كلفة العطاء التي وصلت الى قرابة (100) الف دينار، لا تزال ضمن المدة القانونية الملزمة على المقاول تنفيذ اعمال الصيانة التي يحتاجها الطريق.