عمان - عودة الدولة

جرى امس تعديل اسم قاعة الأميرة سمية لكرة اليد على آرمة القاعة، بحيث تم إزالة اسم اللعبة وإضافة مدينة الحسين للشباب على اللوحة الرئيسية.

وفهم أن هنالك توجهات لدى وزارة الشباب للاستفادة من القاعة، بحيث تخدم ألعاب أخرى، في ظل عدم وجود حجم كبير من الأنشطة لدى اتحاد كرة اليد، ووجود فعاليات هامة في الاتحادات الأخرى يمكن أن تستفيد من القاعة في تنفيذها.

وفهم من مصدر مطلع يتابع شؤون وتقارير المنشآت الرياضية، أن التوجه لدى الوزارة بدأ يأخذ منحنى الجدية في ظل سعيها للمساهمة بإيجاد بيئة مناسبة للاتحادات التي تجد صعوبة في إيجاد قاعات مناسبة لتنظيم بطولاتها أو إقامة تدريباتها وتنظيم الدورات والورشات، في الوقت الذي تعد قاعة الأميرة سمية مجهزة بصورة تخدم تلك التطلعات والتوجهات لتحريك العجلة الرياضية.

وزار وزير الشباب د. فارس بريزات، قاعة الأميرة سمية الشهر الماضي، وأبدى عدة ملاحظات على المنشأة ومنها ضرورة أن تستغل بصورة صحيحة، وعدم استخدامها لشؤون فردية على اعتبار انها قاعة تابعة لمدينة الحسين للشباب وليست حكراً على اتحاد بعينه، وتم الاتفاق في نهاية الزيارة على ترتيب لقاء آخر في وزارة الشباب لمتابعة بعض القضايا التي تهم الجانبين.