عمان - الرأي

قام وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور محي الدين توق اليوم الإثنين بزيارة لجامعة الحسين التقنية HTU وهي إحدى مبادرات مؤسسة ولي العهد، وذلك للإطلاع على نموذجها التعليمي وخططها الدراسية ، حيث التقى رئيس الجامعة معالي الدكتور لبيب الخضرا، بحضور الدكتور بشير الزعبي رئيس هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي وضمان جودتها، وعمداء الكليات و عدد من كادر الهيئة التدريسية و الإدارية.

وقد أشاد الدكتور توق بالنموذج التعليمي المعتمد في الجامعة وخاصة الجانب التطبيقي والعملي منه، والذي يرتكز على ضرورة إكساب الطالب المهارات اللازمة والضرورية والتي تمكنه من الالتحاق بسوق العمل المحلي والعالمي، كما اطلع الوزير توق على شرح تفصيلي للخطط الدراسية في مختلف التخصصات والكليات في الجامعة، إضافة إلى تسليط الضوء على دور الجامعة في خدمة المجتمع المحلي خاصة ما يتعلق بتدريب طلبة الجامعات الأردنية وإكسابهم المهارات العملية والتطبيقية اللازمة للالتحاق بسوق العمل.

بدوره رحب رئيس الجامعة معالي الأستاذ الدكتور لبيب الخضرا بزيارة وزير التعليم العالي والبحث العلمي للجامعة وقال إننا نسعى في جامعة الحسين التقنية إلى تنفيذ توجيهات ورؤية سمو ولى العهد في خدمة الشباب الأردني من خلال نموذج تعليمي تقني متطور ومواكب لمستجدات التكنولوجيا العالمية، ونركز من خلال هذا النموذج لموائمة مخرجات التعليم العالي مع المتطلبات الحقيقية للأسواق العمل و رفع كفأءة الطلبة و تأهيليهم للمنافسة العالمية.

وبين الخضرا أن الجامعة و بالرغم من حداثة تأسيسها إستطاعت التشبيك مع غرف الصناعة والمؤسسات و الشركات من القطاع الخاص حيث وقعت الجامعة أكثر من (30) إتفاقية تعاون تصب في مصلحة الطلبة و تسعى لتدريبهم تدريباُ عملياُ يرفدهم بالمهارة و الخبرات اللازمة.

و في ما يتعلق بالخدمة المجتمعية و التطوير الوظيفي،أوضحت المهندسة زين حبجوقة، مديرة مركز التدريب و الإتصال مع الصناعة أن الجامعة أسست مركز لتدريب و رفع مستوى طلبة الجامعات الأردنية حديثي التخرج والباحثين عن فرص عمل في مجال التخصصات الهندسية وعلوم الحاسوب، وقد أشرف المركز على عدة دورات تأهيلية منذ تأسيس الجامعة.

و ذكرت أن المركز حالياً يتولى الإشراف على ثلاثة برامج تدريبية هامة وقعت إتفاقياتها العام الماضي، وهي برنامج التعاون مع وزارة الإقتصاد الرقمي والريادة الهادف لتأهيل ألف خريج من الجامعات الأردنية الباحثين عن العمل في مجال الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات، و برنامج تدريب المهندسين في "مركز تطوير الحوسبة المتقدمة الهندي" حيث يهدف البرنامج و الذي يستمر خمس سنوات ابتعاث (250) مهندساً أردنيأ لتعلم البرمجة و الأمن السيبراني في الهند ،وإتفاقية التدريب مع وزارة العمل ضمن برنامج "خدمة وطن" الذي يهدف إلى الجمع بين التدريب المهني والتقني المرتبط بإحتياجات سوق العمل والمنتهي بالتشغيل ويشمل تدريب وتشغيل (250) شاباً وفتاة والباحثين عن فرص عمل من خريجي (IT) و الهندسة ،بالإضافة الى إتفاقية ثلاثية الأطراف بين وزارة العمل والجامعة وشركة المحمودية وكلاء سيارات جاكوار ولاند روفر لتدريب (60) شاباً وفتاة لفترة تمتد إلى (18) شهراً في مركز الشركة للتلمذة المهنية.

وقد قام الوزير توق بزيارة مركز التميز للريادة والإبتكار في الجامعة حيث قال الدكتور يزن حجازي مدير المركز أن الجامعة أسست المركز عام 2018 لتعزيز الوعي لدى الشباب ولتحفيزهم على المشاركة في المشاريع الريادية ولإستغلال مهاراتهم وقدراتهم العلمية وترجمتها إلى أعمال إبداعية من خلال الخدمات التي يقدمها المركز كحاضنة أعمال توفر إستخدام منشآت الجامعة وخبراتها والاستشارات المتاحة من أعضاء هيئة التدريس والكوادر الفنية، كما ويقوم المركز بتنفيذ برامج تدريبية لطلبة الجامعة ضمن مساقات ريادة الأعمال في الخطط الدراسية، وقد تمكن المركز خلال السنة الأولى من عمره باحتضان (25) مشروعاً ريادياً (9) منها تدر إيرادات مالية.

وفي نهاية الزيارة التقى الدكتور توق عدداً من طلبة الجامعة وحاورهم واستمع إلى وجهات نظرهم وآرائهم الشخصية في الجامعة والنموذج التعليمي الذي تطبقه كما استمع إلى اقتراحاتهم التي تصب في مجال تطوير النموذج التعليمي في الجامعة، وخططهم المستقبلية، كما اطلع الوزير توق على عدد من المشاريع الريادية المنفذة في المركز ، والتي تضمنت أفكاراً ريادية ترتكز على المهارات الخاصة لأصحاب هذه المشاريع حيث استقبل المركز على سبيل المثال طالبة أردنية في الصف الثامن قامت بعمل مشروع ريادي يعتمد على تصميم ألعاب إلكترونية للأطفال تمكنهم وتساعدهم على التعلم.