الرأي - رصد

في اكتشافٍ مذهل، رصد العلماء 4 أنواع جديدة من أسماك القرش، يمكنها "المشي" في قعر المحيط، وذلك بالقرب من الساحل الشمالي لأستراليا.

وقال علماء إنّ هذه الأسماك تستخدم زعانفها الصدرية والحوضية، كأقدامٍ للمشي في المياه، وتساعدها في البحث عن طعامها بين الصخور والشعاب المرجانية.

ويأتي هذا الإكتشاف كنتيجة لدراسة استغرقت 12 عاماً.

ولا يشكّل هذا النوع من سمك القرش أيّ تهديد على سلامة الإنسان، كونه يتغذّى على الأسماك الصغيرة والرخويات التي تعيش في المياه الضحلة.

وبحسب الأبحاث الجينية، فإنّ أسماك القرش القادرة على المشي تعتبر أكثر أسماك القرش الحديثة تطوراً على الكوكب، فيما رأت مؤسّسة "كونزرفييشن إنترناشونال" أن تطور هذه الأسماك بدأ قبل 9 ملايين عام، ما يجعلها أكثر أسماك القرش "شباباً" على وجه الأرض.